تاريخ الاضافة
الجمعة، 17 سبتمبر 2010 05:32:27 م بواسطة المشرف العام
0 694
أَنَهارَنا في غابِ كَسكاتينا
أَنَهارَنا في غابِ كَسكاتينا
من لي بنزعِكَ من حَشى ماضينا
لما جَنَحتَ أمامَ أجنِحةِ الدُّجى
كنّا بلذّاتِ الهوى لاهينا
فسرقتَ منّا زَفرتينِ وقبلةً
وتركتَنا في الظلِّ مُعتنقينا
ودَّعتَنا بأشعةٍ مُصفرَّةٍ
قد صفَّرت لي وجنةً وجبينا
سرعانَ ما مرَّت دقائقُكَ التي
كانت حقائقَ تنجلي ويَقينا
أجبالَ تَيجوكا عليكِ تحيّةٌ
فيها دموعُ أحبةٍ نائينا
هذي التحيةُ صيحةٌ أبديَّةٌ
في ذلكَ الوادي ترنُّ رنينا
بنتَ النَّعيمِ مع النَّسيمِ هبي لنا
في ذا الجحيمِ تحيَّةً تحيينا
إن لاحَ في المرآةِ رسمُ كهولتي
في مائكِ الصّافي أَرى العشرينا
لما رأيتُكِ بعدَ تسعة أشهرٍ
عادَ الهوى فذكرتُ ألِبرتينا
تلك المليحةُ من فؤادي أخرجت
ما عطّرَ الوادي وكان دفينا
كانت كعودٍ في يديَّ وزهرةٍ
فنَشقتُ ريّا واسَّمعتُ أَنينا
واليومَ عدتُ إليك بعدَ فراقها
أُعطيكِ من قلبي الذي تُعطينا
هَل أنتِ راويةٌ حديثَ غرامِنا
إذ بتُّ أمزجُ بالعيونِ عيونا
فأقولُ هذا الحبُّ علَّمني التُّقى
فكأنّه آياتُ أفلاطونا
أطلقتُ قلبي للهواءِ وللهَوى
فتعلّمَ التَّحليقَ والتلحينا
خَفقُ الجناحِ على الرياحِ يشوقُه
ولطالما رقَبَ الصَّباحَ حزينا
فلكلِّ عصفورٍ جناحٌ خافقٌ
فيه وتغريدٌ له يُبكينا
هلاّ بسمت إذا لثمت قرنفلاً
في رَوضِ خَدّكِ جاور النّسرينا
كم لثمة تُغني الفقيرَ وبسمةٍ
تهدي الضَّليلَ وتُطلقُ المسجونا
فتقولُ لي أنتَ الصّبا وأنا الشّذا
فخُذِ الأريجَ وأعطني التلوينا
دَعني على غُصني النضيرِ وشمَّني
وإِلى الأزاهِرِ لا تمدَّ يمينا
ولئن رأيتَ على طريقكَ زهرة
فاعقل ولا تكُ عاشقاً مفتونا
ولربما حلَّ الذبولُ بها فقل
ما كانَ أشقى قَلبَها المَغبونا
فذبولها من لامسٍ أو قاطفٍ
ما أشبه الجانينَ بالجانينا
تيجوكَ يا بنتَ السحائبِ أمّني
قلبي فقَلبي يطلبُ التأمينا
وهبي لهُ من عمقِ قلبكِ نفحةً
يَنسى بها الأشراك والسكّينا
كم فيكِ عصفوراً ينقِّر آمناً
حَبّاً ويملك وكنه وغصونا
وأنا بلا وكرٍ ولا غصنٍ ألا
تهِبينَ لي مما لهُ تهِبينا
شمسي معلّقةٌ وليلي مُغلَقٌ
ودقايقي طالت عليَّ سنينا
وربيعُ عمري في البعادِ خريفُهُ
واحسرتاه لقد فَقَدتُ ثمينا
فأنا من الإهمالِ وَردٌ ذابلٌ
لكنَّ عَرفي لم يزل مخزونا
ولكم رأيتُ الشَّوكَ حولي نامياً
فرحمتُ بهلولاً غداً مسكينا
هذا نصيبي زَهرتي في كمّها
تَذوي وتأميلي يموتُ جنينا
فإذا زرعتُ رأيتُ غَيري حاصداً
وإذا سمحتُ له يصيرُ ضنينا
لا خيرَ في الخيرِ الذي يُشقِي الفَتى
فَعَن المذلّةِ حرصنا يغنينا
نفسي تحنُّ إلى السكينة بعدَ ما
رأت المدائن والقصورَ سُجونا
والناسُ فيها كالوحوشِ فليتَ لي
مأوَىً على تِلكَ الصخورِ أمينا
أبداً تُرَفرِفُ لا على أفواههم
فكأنهم وُلدوا لها هاوينا
وقلوبُهم مما غدوا عبَّادُه
لا تَقبَلُ التأثيرَ والتليينا
عبدوا معادنَ أفسدت أخلاقهم
فرأيتُهم غاوينَ مُستَغوينا
كم ذقتُ منهم لوعة فتفطّرت
كبدي ولم أرَ في الخطوبِ مُعينا
فَفَتَحتُ جرحي تارةً وضمَدتُه
طوراً وسالَ دمي ودمعي حينا
ومحاسني وفضائلي وقصائدي
عن صفرةِ الدّينارِ لا يُغنينا
ألأجل قطعة معدن تنتابُها
أيدي بَغيَّاتٍ وسكِّيرينا
تتألَّمُ النفسُ التي نجماتُها
قد زَيَّنَت فلكَ العلى تزيينا
أجلافُنا اقتسموا الخلاعةَ والغِنى
وتسوَّلَ الأشرافُ مضطرّينا
من يُعطِ لا يوهَب ومن يمنَع يَنَل
كن مؤمناً بالله واشبع دِينا
وإذا رأيتَ اليأس يحملُ خنجراً
لا تعذلِ الزّنديق والمجنونا
الفقرُ أصلُ الشرّ والكفرُ الذي
في اليأسِ مزّقَ سترَ علّيّينا
من للفضيلة إن تخرَّ صريعةً
وتُجَرَّع الزقُّومَ والغِسلينا
إني رأيتُ اللهَ عنها لاهياً
والناس ما بَرحوا لها ناسينا
إنّ العواطفَ كالعواصفِ في الحشى
فاسأل عَنِ البحرِ الخضمِّ سفينا
أَمَلٌ على ألم حياتي كلُّها
وأرى الذي يُودي بنا يُحيينا
تيجوكَ يا أُمّي الحنون وأمتي
فيكِ الطبيعةُ ترحَمُ التَّعِسينا
فلقد رأيتُكِ في الصّباحِ صبيةً
للظلّ والأنوارِ تَبتَسمينا
وعليكِ ثوبُ الملكِ أخضرُ مُزهِرٌ
وشَّاهُ نورُ الشمسِ لا أيدينا
ومن الغمامِ على المحيّا بُرقُعٌ
فعشقتُ فيكِ الحسنَ لا التحسينا
وأعَدتِ لي وأعدتِ لي أُغنيَّةً
فيها أرى الفردوسَ والتكوينا
ولقد رأيتُكِ في المساءِ تقيّة
عهدَ الصِّبا والحبّ تذَّكرينا
وعليكِ ثوبُ النسكِ تحتَ سوادهِ
تخفينَ أسراراً وتنتحبينا
وعلى جبينِك تاجُ نجمٍ ساطعٍ
بضيائهِ وبهائهِ يَهدينا
والرّيحُ تزفرُ في خمائلَ غَضّةٍ
بزلالِها وظلالِها تشفينا
كم أعبدُ البدرَ المطلَّ على ذُرى
تلكَ الجبالِ وأحسدُ الشاهينا
ما ألطفَ النوحاتِ في الدوحاتِ ما
أبهاكَ يا شلاّلَ كسكاتينا
مُتَحدِّراً مُتَكَسِّراً مُتنثِّراً
في الحوضِ والروضِ الكثيفِ يقينا
وخَريرُهُ وزَفيرُهُ وصفيرُهُ
وعبيرُهُ آلامَنا تُنسينا
فكأنه حرسٌ تجمَّعَ حَولنا
لكنَّه حرسٌ يَظلُّ أمينا
تيجوكَ في البَلوى جَنَيتِ على فتى
ما زالَ حنَّاناً إليكِ حنينا
يشكو مع الشّاكينَ في ليلِ النَّوى
ومن الهوى يَبكي معَ الباكينا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الفضل الوليدلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث694