تاريخ الاضافة
الجمعة، 17 سبتمبر 2010 05:33:41 م بواسطة المشرف العام
0 840
إذا افترَّ ثغرُ الخودِ أو طرفُها رَنا
إذا افترَّ ثغرُ الخودِ أو طرفُها رَنا
تطايرَ قَلبي من هُناكَ ومن هُنا
كما سَرَحَت في حقلِ لبنانَ نحلةٌ
وفي فمِها من زَهرهِ أطيَبُ الجَنى
أيا مُبدِعاً هذا الجمالَ وموجداً
لآدمَ حواءَ المليحةَ قُل لنا
لماذا خلقتَ الغانياتِ وقلتَ من
رأى امرأة ثم اشتهاها فقد جنى
خُلِقنا لِنَهوى الحسنَ في كلّ صورةٍ
ولا أَملٌ يوماً بتَغيير طَبعِنا
وما ظهَرَ المعلولُ إِلا بعلِّةٍ
هما اتَّصلا فافِصلهما ثم أوصِنا
طبعتَ على حبِّ الجمال قلوبَنا
فلولا جمالُ الوَجهِ ما كان حبُّنا
أَعِد جَبلنا كي لا نُحبَّ حِساننا
وإلا فهذا ليسَ يا ربُّ مُمكِنا
إذا شِئتَ تُغنينا عن الكونِ كلِّه
وأما عن الأُنثى فليسَ لنا غِنى
أرى الحسنَ أصلَ الحبّ في كلِّ مُهجةٍ
معَ الجسمِ والتَّصوير والنَّحتِ والغِنا
ولستُ إذا قلتُ الحقيقةَ كافراً
فلولا الهوى والحسنُ ما طابَ عَيشُنا
هما لطَّفا منّا قلوباً وهذَّبا
عقولاً فأصبَحنا نُحِبُّ التمدُّنا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الفضل الوليدلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث840