تاريخ الاضافة
الخميس، 26 يناير 2006 09:08:37 م بواسطة حمد الحجري
2 2266
أَيّها الشَّحرُورُ غَرّد
أَيّها الشَّحرُورُ غَرّد
فَالغِنا سرُّ الوُجود
لَيتَني مِثلكَ حرٌ
مِن سُجونٍ وَقُيود
لَيَتني مِثلكُ رُوحاً
في فَضا الوَادي أَطير
أَشرَبُ النُّورَ مُداماً
في كُؤوس مِن أَثِير
لَيتَني مِثلك طهراً
وَاِقتِناعاً وَرضى
مُعرِضاً عَمّا سَيَأتي
غافِلاً عَمّا مَضى
لَيتَني مِثلُكَ ظرفاً
وَجَمالاً وَبَها
تبسطُ الرّيح جَناحي
كَي يُوشِّيهِ النَّدى
لَيتَني مِثلُكَ فِكراً
سابِحاً فَوقَ الهِضاب
أسكبُ الأَنغام عَفواً
بَينَ غابٍ وَسَحاب
أَيُّها الشّحرورُ غَنِّ
وَاِصرف الأَشجان عَني
إِنَّ في صَوتِكَ صَوتاً
نافِخاً في أُذن أُذني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جبران خليل جبرانلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث2266