تاريخ الاضافة
الخميس، 30 سبتمبر 2010 11:00:12 م بواسطة المشرف العام
1 1557
ألا إن ليل الجهل أَسود دامسُ
ألا إن ليل الجهل أَسود دامسُ
وإن نهار العلم أَبيض شامسُ
تشق حياة ما لها من مدرب
وَتشقى بلاد ليس فيها مدارس
ومن لم يحط علماً بأمر محيطه
عداه الهدى أَو أَقلَقته الهواجس
تَنام بأمن أُمَّةٌ ملء جفنها
لها العلم إن لم يسهر السيف حارس
وَللعلم أَيام هي السعد كله
وأَمّا لَيالي الجهل فهي مناحس
وَلَيسَ كمثل العلم للمال حافظ
وَلَيسَ كمثل الجهل للمال طامس
وَنحن بعصر لَم يكن فيه مفلحاً
بأَعماله إلا الَّذي هُوَ دارس
إذا المرء فاِعلم طال في العلم باعه
تناول ما قد رامه وَهو جالس
قضى أن يعيش الناس في الأرض ربهم
وَذو الجهل مَرؤوس وَذو العلم رائس
إذا ما أَقام العلم راية أُمة
فَلَيسَ لها حتى القيامة ناكس
وَخير مرب للتلاميذ عارف
بما هُوَ في ذهن التَلاميذ غارس
ستأتي ثماراً يانعات عقولهم
إذا عولجت بالعلم تلك المغارس
وكائن لنا من عادة ساء أَمرها
وَلما يقبحْها إلى الشعب نابس
إذا خلق الثوب الَّذي يلبس الفَتى
فأخلق بأن يستبدل الثوب لابس
إلينا اِلتفت يوماً من الدهر واِبتسم
بأوجهنا يا علم فالجهل عابِس
أَلَم تجر عفواً في جوارك دجلة
فَقُل لي لماذا أَنت يا حقل يابس
يَلوح لعيني حيثما أَنا ناظر
معاهد علم في العراق دوارس
أَقمنا إذ الأقوام طراً تقدموا
بمنزلة فيها الرؤوس نواكس
يهدد بغداد اِختناق كأَنَّما
من الجهل قد سدت عليها المنافس
فَيا قوم من شر الجهالات فلنخف
فهن لنا هن الذئاب النواهس
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جميل صدقي الزهاويالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1557