تاريخ الاضافة
الأربعاء، 1 فبراير 2006 02:55:23 ص بواسطة المشرف العام
2 3101
يا زَمانَ الحُبِّ قَد وَلّى الشَّباب
يا زَمانَ الحُبِّ قَد وَلّى الشَّباب
وَتَوارى العُمرُ كَالظلِّ الضَّئيل
وَامّحى الماضي كَسَطرٍ مِن كِتاب
خَطَّهُ الوَهمُ عَلى الطّرس البَليل
وَغَدَت أَيّامُنا قَيد العذاب
في وُجودٍ بِالمَسَرّات بخَيل
فَالَّذي نَعشَقُهُ يَأساً قَضى
وَالَّذي نَطلُبُه مَلَّ وَراح
وَالَّذي حُزناهُ بِالأَمسِ مَضى
مِثلَ حُلمٍ بَينَ لَيلٍ وَصَباح
يا زَمانَ الحُبِّ هَل يغني الأَمَل
بِخُلودِ النَّفسِ عَن ذكرِ العُهود
هَل تَرى يَمحو الكَرى رَسم القُبَل
عَن شِفاهٍ مَلّها وَردُ الخُدود
أَو يُدانينا وَيُنسينا المَلَل
سَكرَة الوَصلِ وَأَشواق الصُّدود
هَل يصمّ المَوتُ آذاناً وَعَت
أَنّة الظُّلمِ وَأَنغام السّكون
هَل يُغشّي القَبرُ أَجفاناً رَأَت
خافيات القَبر وَالسرّ المَصُون
كَم شَرِبنا مِن كُؤوس سَطَعت
في يَدِ السّاقي كَنورِ القَبَس
وَرَشَفنا مِن شِفاهٍ جَمَعَت
نَغمَةَ اللّطفِ بِثَغرٍ أَلعَس
وَتَلَونا الشّعرَ حَتّى سَمِعت
زهرُ الأَفلاكِ صَوتَ الأَنفُس
تِلكَ أَيّامٌ تَوَلّت كَالزُّهور
بِهُبوطِ الثَّلجِ مِن صَدرِ الشِّتاء
فَالَّذي جادَت بِهِ أَيدي الدُّهور
سلَبَته خلسَةً كَفُّ الشّقاء
لَو عَرَفنا ما تَرَكنا لَيلَةً
تَنقَضي بَينَ نُعاسٍ وَرقاد
لَو عَرَفنا ما تَرَكنا لَحظَةً
تَنثَني بَينَ خُلوٍّ وَسُهاد
لَو عرَفنا ما تَرَكنا بُرهَةً
مِن زَمان الحُبِّ تَمضي بِالبعاد
قَد عَرَفنا الآنَ لَكِن بَعدَما
هَتَف الوجدان قُوموا وَاِذهَبوا
قَد سَمِعنا وَذَكَرنا عِندَما
صَرَخ القَبرُ وَنادى اِقتَرِبُوا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جبران خليل جبرانلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث3101