تاريخ الاضافة
الجمعة، 1 أكتوبر 2010 08:17:18 م بواسطة المشرف العام
1 1280
أحييك يا مصر الجَميلة يا مصرُ
أحييك يا مصر الجَميلة يا مصرُ
بشعر يزكيه شعوريَ والفكرُ
بشعر كتغريد العنادل مطربٍ
تعي الأذن ما يعني فينشرح الصدر
بشعر إليه النفس تلقي قيادها
تخال به سحراً وليس به سحر
إذا الشعر لم يهززك عند سماعه
فَلَيسَ خَليقا أن يقال له شعر
تحيَّة شيخ شاب أكثر رأسه
وَلما تشب منه الصبابة والذكر
تحيَّة من قد جاء أرضك ينضوى
إلى راية في وجهها كتب النصر
إلى راية خضراء كالنبت زانها
هلال به قد حق للعرب الفخر
إلى بلد يَلقى به الحق ذادةً
وَينعم في أكنافه الشاعر الحر
إلى بقعة فيها الأديب مكرم
وأرض عليها ينبت الأدب النضر
قصدت بسيري مصر حتى وصلتها
ولا بد من مصر وإن بعدت مصر
وإن العراق اليوم كالبحر مائج
به تعبث الأنواء والمد والجزر
طغى ثم غاض البحر من بعد ما طغى
وَلَيسَ بما في نفسه يعلم البحر
وَكابدت في تلك الربوع تعاسةً
وَليلاً تثير الشجوَ أَنجمُه الزهر
فَيا لَك من ليل كأَنَّ نجومه
عيون إلى وجهي لها نظر شزر
لَقَد طالَ حتى خلته غير منقضٍ
وَحتى كأَنَّ الليل لَيسَ له فجر
وَلِلَّه ما كابدته من تعصب
يقبِّحه من راض أخلاقه العصر
يَلومون من يأبى سوى العقل هادياً
وَيَرمون بالكفر امرأً ما به كفر
وَضاقَت بنا بغداد حتى كأَنَّها
على رَحَبٍ فيها لأبنائها قبر
وأما أحبائي هناك فقد قضوا
سوى النزر منهم لَو يَعيش ليَ النزر
أراد العدى أن يرهقوني بمكرهم
وإن سلاح العاجزين هو المكر
وَما أَنا من يجزي القَبيح بمثله
على أن بعض الشر يدفعه الشر
تجنبتهم من قبل أن يفرخ القلى
وَقاطعتهم من قبل أن يفدح الأمر
وَكَم وعدوا أن ينصفوني فما وفوا
وكم حلفوا أن يصدقوني فما بروا
نصحت فَلَم أَسمَع كلامي كأَنَّما
بآذان قومي حين أنصحهم وقر
وَلَولا شباب أيدوني بنصرهم
لما كانَ للكسر الَّذي هاضني جبر
على الصبر يا نفسي الكئيبة عوِّلي
فَلا عسر إلا سوف يعقبه يسر
وَمن حاد عن نهج الحقيقة لم يعش
ومن لم يدار الدهر ناصبه الدهر
تعلق بأهداب الطبيعة تنتفع
هناك هناك الجود والنائل الغمر
صبرت على ضيمي ببغداد حقبةً
فما سرت إلا بعد أن نفد الصبر
وَفي الأرض للرواد مرعىً وموردٌ
وفي الأرض منأىً عن مكان به ضر
وقد يبخل الإنسان في وفره على
أَخيه الَّذي أكدى ولا يبخل القطر
وقد ذقت حلو العيش دهراً ومره
إلى أن تساوى في فمي الحلو والمر
نزلت بوادي النيل أنقع غلتي
فَزالَ بماء النيل عن كبدي الحر
نزلت به بعد الفرات ودجلة
أعلُّ فأنسانيهما ماؤه الغمر
ذوت دوحة بالأمس كانَت تظلني
إذا صخدتني الشمس أفنانها الخضر
لَقَد قطعوا أغصانها وفروعها
فَلَم يَبقَ ذاكَ الفيء والورق النضر
وَلَو أن في بغداد حراً أَعزها
ولكنما بغداد لَيسَ بها حر
سوى نفر ليسوا قليلاً بعلمهم
أضاء بنور العصر منهم بها الفكر
أولئك يعتز العراق بصدقهم
ويسعد في الآتي بمسعاهم القطر
خذ الحق إن الحق يحسن أَخذه
فَليسَ به عيب سوى أنه مر
وإن طريق المجد في كل بقعة
قَريب على من سار لكنه وعر
وَلما وصلت الثغر كان لحسنه
بِوَجهي وقد أَحببته يبسم الثغر
وَها أَنا ذا ألقى بمصر رعاية
فمنها ليَ النعمى ومني لها الشكر
لَقَد سر قَلبي أن في مصر أُمةً
تمتع باستقلالها فلها الأمر
وَقَد جاهدت مصر الفتية دونه
وَبعد جهاد طال قد أَفلحت مصر
فأكرم بقوم ناضلوا عن حقوقهم
وأَشجع بقوم لا يروعهمُ الذعر
وَقوم إلى استقلال أوطانهم سعوا
أولئك فوق الأرض يبقى لهم ذكر
وَفي مصر آداب وتلك ثمارها
لأبناء مصر ثم للعرب الفخر
فَيا مصر أَنت اليوم أَكرم بقعة
حماها من الأطماع أَبناؤُها الغر
تحررت لما شئت أَن تتحرري
وَلَيسَ على حال يَليق بك الأسر
يَموت أناس في سبيل حقوقهم
وَلَيسَ يموت الحق فهو له العمر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جميل صدقي الزهاويالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1280