تاريخ الاضافة
الأربعاء، 6 أكتوبر 2010 06:55:38 م بواسطة المشرف العام
0 1198
تأَنَّ في الظلم تخفيفاً وتهوينا
تأَنَّ في الظلم تخفيفاً وتهوينا
فالظلم يقتلنا والعدل يحيينا
يا مالكا أمر هذي الناس في يده
فابيضّ ليلك واسودّت ليالينا
أوضاك أنا جهلنا كل معرفةٍ
زمانَ جاز الورى فيه الميادينا
أرضاك أنا سكتنا عن مطالبنا
يا مالك الأمر ما أرضاك يؤذينا
ليست طريقك محموداً مغبتها
غيِّر إذا شئت في الأحوال تحسينا
ارحم قلوباً لأقوامٍ إذا عطشت
للعدل يوماً سقاها الظلم غِسلينا
لقد ملكت فأسجح إننا فئة
لا شيء غير جمال العدل يرضينا
كم نسوةٍ قتلت ظلما بعولتها
فصرن يهملن دمعاً قبله صينا
يا رقق اللَه منك القلب من ملك
يجمع المال لكن من مساعينا
في عهده صار يُبكى الحيفُ أعيننا
دماً ويضحكه ما كان يبكينا
فكم شبابٍ من الأحرار قد هلكوا
وللإرادات قد صاروا قرابينا
ما ان تهضَّم سلطان رعيته
فالملك قبلك قد ربى سلاطينا
كانوا على الناس آباء أولى شفق
وفي الأرائك أملاكاً خواقينا
وكانت الناس في أيام دولتهم
لا يبخسون على الناس الموازينا
وهل ترى غير عمران ومسعدةٍ
إذا التفتَّ قليلاً نحو ماضينا
قد انقضت دولة بالعدل عامرة
كنا سعدنا على أيامها حينا
لقد نشرت قوانينا موقتة
ولم تولِّ الذي يُجرى القوانينا
قست قلوب ولاة أنت مرسلهم
كأَنما اللَه لم يخلق بها لينا
تراهُمُ أغبياءً عند مصلحة
وفي المفاسد تلقاهم شياطينا
تكدرت بازدياد الجور عيشتنا
حتى غدا ماؤها في كأسه طينا
وضاع في الملك عدلٌ يُستظل به
ما بين إغماض مرشيِّ وراشينا
إن الرعية أغنما يَحدُّ لهم
عمَّالك المستبدون السكاكينا
كم عاهدوا أنهم يأتون معدلة
لكنهم جانبوا الإنجاز لاهينا
يا والي السوء لا تكذب بموعدة
فالكذب ليس بمحمود وإن زينا
في كل يوم تلاقين احتفال ردى
لِلّه ما أنت يا نفسي تلاقينا
يا شمس لا تشرقي بالنور أوجنا
فذاك يملأ غيظاً قلب والينا
وأنت يا ريح إن راعيت جانبنا
فلا تهبِّي على جَهر بوادينا
ماذا على من يشمُّ العدل مكتفيا
بنفحة منه إن عاف الرياحينا
يا عدل إن التفاتاً منك يسعدنا
يا عدل إن ابتساما منك يكفينا
إن غبت عنا فلا عيش يطيب لنا
ولا نسيم الصبا إن هب يسلينا
يا عدل من كانَ محبوباً محاسنه
ما هَكَذا يصرم القوم المحبينا
يا من لياليهم باللهو قد قصرت
تذكروا أننا طالت ليالينا
ما السعي منك لنيل العدل عن كثب
يا نفس إلَّا أمانيٌّ تَمنينا
قد سافر الجهل إلّا عن منازلنا
وأثمر العلم إلا في نواحينا
ما جاءنا الشر إلا من تهاوننا
ما عمنا الظلم إلا من تغاضينا
لو أن في الجهل كل الجاه مدخر
لما ربحنا به دنيا ولا دينا
لابر من فك ما قد شد من عقد
كف الاسار بأيدينا بأيدينا
إن الذين استحبوا قتل أنفسهم
فراً من الضيم ما كانوا مجانينا
الموت أفضل أدنى اللَه ساعته
من الحياة التي أمست تعنِّينا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جميل صدقي الزهاويالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1198