تاريخ الاضافة
الجمعة، 3 فبراير 2006 05:36:04 م بواسطة حمد الحجري
0 1424
شدت سحراً بالسنة فصاح
شدت سحراً بالسنة فصاح
حمائم إيك معتلج البطاح
فقرطت المسامع بالتهاني
هواتف بالغدو وبالرواح
فغنِّ ما صفالك أن تغنّي
فدىً لك كل فتخاء الجناح
شدت بحمى الغري مبشرات
ببرء فتى المكارم والسماح
لقد شاء الاله بأن يراه
زعيم ذوي المفاخر والنجاح
فخوَّلهُ السلامة وارتضاه
أمام هدى لنهي واقتراح
وقدَّر أن يدوم فردَّ عنه
سهام حوادث القدر المتاح
غداة جلى لنا الأفراح يوم
وسيم الوجه جوال الوشاح
وعاطتنا المسرة فيه راحاً
كما عاطى النديم كؤوس راح
فقمنا فيه نبتدر الأماني
بدار الخمس للماء القراح
فيا ابن المجتني ثمر المعالي
ولو من بين مشتبك الرماح
ويا ابن النازلين هضاب عز
على الجوزاء مشرفة النواحي
وكل منيفة الطرفين أرخت
ذوائبها على هام الضراح
تركت نواظر الحساد تهمي
بفيض دم كأفواه الجراح
لئن مرضت بصحتك الأعادي
فجودك طب أنفسها الشحاح
حملت على المنايا السود عضباً
تفلُّ صفاحه بيض الصفاح
فلا أعطى الزمان لها مناها
فرب فساد قومٍ من صلاح
وكم لبنانِ مجدك من يراع
لما حطَّته كف الدهر ماحي
وحيث غدالك القِدحُ المعلى
فلم تقمر لعمر أبي قداحي
ونلتُ من المسرَّة منك مالو
اردتُ به لطرتُ بلا جناح
فخذ بيدي وفضل قياد رقّي
فما لسواك منقادٌ جماحي
أعزَّ وأنني الرقُّ المفدّى
فلا تقبل بذلّي قول لاح
قصرتُ على مديحك نظم شعري
فطال نظام شعري وامتداحي
فيا ترب العلوم ومن إذا ما
دُعي للعلم بادر بارتياح
لقد قلدتَ جيد العلم عقداً
يروق نضارة المقل الصحاح
إذا العلماء اقعدها كفاح
لنيل العلم قمتَ بلا كفاح
فحزتَ الجل منه بلا سلاحٍ
فكيف وأنت شاكٍ بالسلاح
وعاد العيد فيك قريرَ عين
يرنِّح عطفه نشوان صاحي
بِوجه يستهل البشر منه
تبلج مثل شارقة الصباح
أعاد به الهوى ايام لهوٍ
اعدن عليَّ أيام الملاح
ولا برحت بناديه الأماني
تنادي الركب حيَّ على الفلاح
توءم رباعك الوفاد غرنى
غداة الجدب بالأبل الطلاح
قواصد خير من ركب المطايا
وأندى العالمين بطون راح
تحيي منه ذا وجهٍ حيي
إذا ما صدَّ ذو الوجه الوقاح