تاريخ الاضافة
الأحد، 17 أكتوبر 2010 10:02:55 ص بواسطة المشرف العام
0 536
يا مَجْلِساً أَيْنَعَتْ مِنْهُ أزاهِرهُ
يا مَجْلِساً أَيْنَعَتْ مِنْهُ أزاهِرهُ
يُنْسيكَ أَوَّلَهُ في الحُسْنِ آخِرُهُ
لم يَدْرِ هَلْ باتَ فِيهِ نَاعِماً جَذِلاً
أو باتَ في جَنّةِ الفِردوسِ سامِرُهُ
وَالعُودُ يَخْفِقُ مَثْناهُ وَمَثْلثُهُ
والصُّبحُ قدْ غَرَّدتْ فِيه عَصافِرُهُ
وَلِلْحِجارَةِ أَهْزَاجٌ إِذَا نَطَقَتْ
أَجابَها مِنْ طُيُورِ البَرِّ ناقرُهُ
وحَنَّ مِنْ بَيْنِها الكُثْبانُ عنْ نَغَمٍ
تُبْدِي عَنِ الصَّبِّ ما تُخْفي ضَمائِرُهُ
كأنَّما العُودُ فِيما بَيْنَنا مَلكٌ
يَمشي الهُوينا وتَتْلوهُ عَساكِرهُ
كَأنَّهُ إِذْ تَمَطَّى وهْيَ تَتْبعُهُ
كِسرى بنُ هُرمُز تَقْفُوهُ أَساوِرُه
ذاكَ المَصُونُ الذِي لو كان مُبْتَذلاً
ما كان يَكْسِرُ بَيْتَ الشّعْرِ كاسِرُهُ
صَوْتٌ رَشِيقٌ وَضَربٌ لو يُراجِعُهُ
سَجْعُ القَريض إذا ضَلَّتْ أَساطِرُهُ
لو كانَ زِرْيابُ حَياً ثم أُسمِعَهُ
لماتَ مِنْ حَسَدٍ إِذْ لا يُناظِرُهُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن عبد ربه الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس536