تاريخ الاضافة
الإثنين، 18 أكتوبر 2010 09:21:33 ص بواسطة المشرف العام
0 564
كِلاني لِما بي عاذِليَّ كَفاني
كِلاني لِما بي عاذِليَّ كَفاني
طَويتُ زماني برهةً وطواني
بَليتُ وأَبلتْني الليالي وَكرُّها
وصَرفانِ للأيامِ مُعْتَوِرانِ
وما ليَ لا أبلى لسبعينَ حجَّةَ
وعشرٍ أَتتْ مِن بَعدِها سَنَتانِ
فلا تسألاني عن تباريحِ علَّتي
ودونَكُما منّي الَّذي تَريَانِ
وإِنّي بحمد اللَّهِ راجٍ لفضلهِ
ولي من ضمانِ اللَّه خَيرُ ضمانِ
ولستُ أُبالي عن تباريحِ علَّتي
إذا كان عقلي باقياً ولساني
هُما ما هما في كُلِّ حالٍ تُلمُّ بي
فذا صارِمي فيها وذاكَ سِناني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن عبد ربه الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس564