تاريخ الاضافة
السبت، 30 أكتوبر 2010 09:01:06 م بواسطة المشرف العام
0 841
سلامٌ عَلَى البدرِ الَّذِي خَلَفَ الشَّمْسَا
سلامٌ عَلَى البدرِ الَّذِي خَلَفَ الشَّمْسَا
وَكَانَ لَنَا فِي يومِ وحشتِهِ أُنْسا
سِراجان للدنيا وللدِّينِ أَشرقا
فشمسٌ لمنْ أَضحى وبدرٌ لمن أَمسى
رمى فِي سبيلِ الله غايةَ مُقْدِمٍ
جديرٍ بأن يستعبدَ الجنَّ والإنسا
فسابَقَ حَتَّى لَمْ يَجِدْ للعُلا مَدىً
وجاهَدَ حَتَّى لَمْ يَجِد للعِدى حِسَّا
وسارَ وروحُ المُلْكِ فِي نورِ وَجههِ
وَخلّاك يَا نجلَ الملوكِ لَهُ نَفْسا
لَتَعْتَصِبَ التاجَ السَّنيَّ الَّذِي اكْتَسى
وترتَقيَ الطودَ الرفيعَ الَّذِي أَرْسى
وتجلُو لَنَا منه شمائلَ لَمْ تَغِبْ
وَتُذْكِرنا منه شمائلَ لا تُنْسى
وتكسُو ثيابَ العُرْفِ والجودِ والندى
أَمانِيَّ لا زالت بأَنعمه تُكسى
فلا أَوْحشت هذي المنازِلُ منكما
ولا فارقت أَبراجُها البدرَ والشمسا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن دراج القسطليغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس841