تاريخ الاضافة
الأربعاء، 3 نوفمبر 2010 06:46:42 م بواسطة المشرف العام
0 1415
سلام على دار رحنا وغودرت
سلام على دار رحنا وغودرت
خلاء من الأهلين موحشة قفرا
تراها كأن لم تغن بالأمس بلقعاً
ولا عمرت من أهلها قبلنا دهرا
فيا دار لم يقفرك منا اختيارنا
ولو أننا نتسطيع كنت لنا قبرا
ولكن أقداراً من اللَه أنفذت
تدمرنا طوعاً لما حل أو قهرا
ويا خير دارٍ قد تركت حميدةً
سقتك الغوادي ما أجل وما أمرا
ويا مجتلي تلك البساتين حفها
رياض قوارير غدت بعدنا غبرا
ويا دهر بلغ ساكنيها تحيتي
ولو سكنوا المروين أو جاوزوا النهرا
فصبراً لسطو الدهر فيهم وحكمه
وإن كان طعم الصبر مستثقلاً مرا
لئن كان أظمانا فقد طال ما سقى
وإن ساءنا فيها فقد طال ما تيسرا
وأيتها الدار الحبيبة لا يرم
ربوعك جون المرن يهمي بها القطرا
كأنك لم يسكنك غيد أوانس
وصيد رجالٍ أشبهوا الأنجم الزهرا
تفانوا وبادوا واستمرت نواهم
لمثلهم أسكبت مقلتي العبرى
سنصبر بعد اليسر للعسر طاعةً
لعل جميل الصبر يعقبنا يسرا
وأني ولو عادت وعدنا لعهدها
فكيف بمن من أهلها سكن القبرا
ويا دهرنا فيها متى أنت عائد
فنحمد منك العود أن عدت والكرا
فيا رب يومٍ في دراها وليلةٍ
وصلنا هناك الشمس باللهو والبدرا
فواجسمي المضني وواقلبي المغري
ووانفسي الثكلىوواكبدي الحرى
ويا هم ما أعدى ويا شجو ما أبرا
ويا وجد ما أشجى ويا بين ما أقرا
ويا دهر لا تبعد ويا عهد لا تحل
ويا دمع لا تجمد ويا سقم لا تبرا
سأندب ذاك العهد ما قامت الخضرا
على الناس سقفاً واستقلت بنا الغبرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حزم الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1415