تاريخ الاضافة
الأربعاء، 3 نوفمبر 2010 06:59:22 م بواسطة المشرف العام
0 1903
أعارتك دنيا مسترد معارها
أعارتك دنيا مسترد معارها
غضارة عيشٍ سوف يذوي اخضرارها
وهل يتمنى المحكم الرأي عيشةً
وقد حان من دهم المنايا مزارها
وكيف تلذ العين هجعة ساعةٍ
وقد طال فيما عانته اعتبارها
وكيف تقر النفس في دار نقلةٍ
قد استيقنت أن ليس فيها قرارها
وإني لها في الأرض خاطر فكرةٍ
ولم تدر بعد الموت أين محارها
أليس لها في السعي للفوز شاغل
أما في توقيها العذاب ازدجارها
فخابت نفوس قادها لهو ساعةٍ
إلى حر نارٍ ليس يطفي أوارها
لهاسائق حادٍ حثيث مبادر
إلى غير ما أحضى إليك مدارها
تراد لأمر وهي تطلب غيره
وتقصد وجهاً في سواه سفارها
أمسرعنة فيما يسوء قيامها
وقد أيقنت أن العذاب قصارها
تعطل مفروضاً وتغني بفضلةٍ
لقد شفها طغيانها واغترارها
إلى ما لها منه البلاء سكونها
وعما لها منه النجاح نفارها
وتعرض عن رب دعاها لرشدها
وتتبع دنيا جد عنها فرارها
فيا أيها المغرور بادر برجعةٍ
فللَه دار ليس تخمد نارها
ولا تتخير فانياً دون خالدٍ
دليل على محض العقول اختيارها
أتعلم أن الحق فيما تركته
وتسلك سبلاً ليس يخفى عوارها
وتترك بيضاء المناهج ضلةً
لبهماء يؤذي الرجل فيها عتارها
تسر بلهو معقبٍ بندامةٍ
إذا ما انقضى لا ينقضي مستثارها
وتفنى الليالي والمسرات كلها
وتبقى تباعات الذنوب وعارها
فهل أنت يا مغبون مستيقظ فقد
تبين من سر الخطوب استتارها
فعجل إلى رضوان ربك واجتنب
نواهيه إذ قد تجلى منارها
يجد مرور الدهر عنك بلاعب
وتغري بدنيا ساء فيك سرارها
فكم أمةٍ قد غرها الدهر قبلنا
وهاتيك منها مقفرات ديارها
تذكر على ما قد مضى واعتبر به
فإن المذكي للعقول اعتبارها
تحامى ذراها كل باغٍ وطالبٍ
وكان ضماناً في الأعادي انتصارها
توافت ببطر الأرض وأنشت شملها
وعاد إلى ذي ملكةٍ استعارها
وكم راقدٍ في غفلةٍ عن منيةٍ
مشمرةٍ في القصد وهو سعارها
ومظلمةٍ قد نالها متسلط
مدل بأيدٍ عند ذي العرش ثارها
أراك إذا حاولت دنياك ساعياً
على أنها بادٍ إليك ازورارها
وفي طاعة الرحمن يقعدك الونى
وتبدي أناةً لا يصح اعتذارها
تحاذر إخواناً ستفنى وتنقضي
وتنسى التي فرض عليك حذارها
كأني أرى منك التبرم ظاهراً
مبيناً إذا الأقدار جل اضطرارها
هناك يقول المرء من لي بأعصر
مضت كان ملكا في يدي خيارها
تنبه ليوم قد أظلك ورده
عصيبٍ يوافي النفس فيها احتضارها
تبراً فيه منك كل مخالطٍ
وأن من الآمال فيه انهيارها
فأودعت في ظلماء ضنكٍ مقرها
يلوح عليها للعيون اغبرارها
تنادي فلا تدري المنادي مفرداً
وقد حط عن وجه الحياة خمارها
تنادي إلى يومٍ شديدٍ مفزع
وساعة حشر ليس يخفى اشتهارها
إذا حشرت فيه الوحوش وجمعت
صحائفنا وانثال فينا انتشارها
وزينت الجنات فيه وأزلفت
وأذكي من نار الجحيم استعارها
وكورت الشمس المينرة بالضحى
وأسرع من زهر النجوم انكدارها
لقد جل أمر كان منه انتظامها
وقد حل أمر كان منه انتشارها
وسيرت الأجبال والأرض بدلت
وقد عطلت عن مالكيها عشارها
فإما لدارٍ ليس يفنى نعيمها
وأما لدارٍ لا يفك أسارها
بحضرة جبار رفيقٍ معاقب
فتحصى المعاصي كبرها وصغارها
ويندم يوم البعث جاني صغارها
وتهلك أهليها هناك كبارها
ستغبط أجساد وتحيا نفوسها
إذا ما استوى أسرارها وجهارها
إذا حفهم عفو الإله وفضله
وأسكنهم داراً حلالاً عقارها
سيلحقهم أهل الفسوق إذا استوى
بحلية سبقٍ طرفها وحمارها
يفر بنو الدنيا بدنياهم التي
يظن على أهل الحظوظ اقتصارها
هي الأم خير البر فيها عقوقها
وليس بغير البذل يحمى ذمارها
فما نال منها الحظ إلا مهينها
وما الهلك إلا قربها واعتمارها
تهافت فيها طامع بعد طامعٍ
وقد بان للب الذكي اختبارها
تطامن لغمر الحادثات ولا تكن
لها ذا اعتمارٍ يجتنيك غمارها
وإياك أن تغتر منها بما ترى
فقد صح في العقل الجلي عيارها
رأيت ملوك الأرض يبغون عدةً
ولذة نفسٍ يستطاب اجترارها
وخلوا طريق القصد في مبتغاهم
لمتبعه الصفار جم صغارها
وأن التي يبغون نهج بقيةٍ
مكين لطلاب الخلاص اختصارها
هل العز إلا همة صح صونها
إذا صان همات الرجال انكسارها
وهل رابح إلا امرؤ متوكل
قنوع غنى النفس بادٍ وقارها
ويلقى ولاة الملك خوفاً وفكرة
تضيق بها ذرعاً ويغني اصطبارها
عياناً نرى هذا ولكن سكرةً
أحاطت بنا ما أن يفيق خمارها
تدبر من الباني على الأرض سقفها
وفي علمها معمورها وقفارها
ومن يمسك الإجرام والأرض أمره
بلا عمدٍ يبنى عليه قرارها
ومن قدر التدبير فيها بحكمةٍ
فصح لديها ليلها ونهارها
ومن فثق الأمواه في صفح وجهها
فمنها يغذي حبها وثمارها
ومن صير الألوان في نور نبتها
فأشرق فيها وردها وبهارها
فمنهن مخضر يروق بصيصه
ومنهن ما يغشى اللحاظ احمرارها
ومن حفر الأنهار دون تكلفٍ
فثار من الصم الصلاب انفجارها
ومق رتب الشمس المينر ابيضاضها
غدواً ويبدو بالعشي اصفرارها
ومن خلق الأفلاك فامتد جريها
وأحكمها حتى استقام مدارها
ومن إن المت بالعقول رزية
فليس إلى حي سواه افتقارها
أبان لنا الأيات في أنبيائه
فأمكن بعد العجز فيها اقتدارها
فأنطق أفواها بالفاظ حكمةٍ
وما حلها إثغارها واتغارها
وأبرز من صم الحجارة ناقةً
وأسمعهم في الحين منها خوارها
ليوقن أقوام وتكفر عصبةً
أتاها بأسباب الهلاك قدارها
وشق لموسى البحر دون تكلفٍ
وبان من الأمواج فيه انحسارها
وسلم من نار الأنو خليله
فلم يؤذه أحراقها واعترارها
ونجى من الطوفان نوحاً وقد هدت
به أمة أبدى الفسوق شرارها
ومكن داوداً بأيدٍ وابنه
فتعسيرها ملقىً له وبدارها
وذلل جبار البلاد لأمره
وعلم من طير السماء حوارها
وفضل بالقرآن أمة أحمدٍ
ومكن في أقصر البلاد مغارها
وشق له بدر السماء وخصه
بآيات حقٍ لا يخل معارها
وأنقذنا من كفر أربابنا به
وكان على قطب الهلاك منارها
فما بالنا لا نترك الجهل ويحنا
لنسلم من نار ترامى شرارها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حزم الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1903