تاريخ الاضافة
الأربعاء، 3 نوفمبر 2010 07:07:24 م بواسطة المشرف العام
0 2547
مسهد القلب في خديه أدمعه
مسهد القلب في خديه أدمعه
قد طالما شرقت بالوجد أضلعه
داني الهموم بعيد الدار نازحها
رجع الأنين سكيب الدمع مفزعه
يأوي إلى زفرات لو يباشرها
قاسي الحديد فواقاً ذات أجمعه
إذا تخلل في أرجائها فرحا
ظللت قواصفها باليأس تقرعه
وإن ونت لوعة عن كنه صولتها
هبت له لوعة رقشاء تلسعه
تاهت به في بحار الحزن فكرته
حتى رمته سحيقاً ضل مرجعه
كم فكرة داهمته في مسارحها
تسقيه سماً نقيعاً بات يجرعه
ذكرى أفيراخه في كل ناحية
توحي إلى القلب أسراراً تقطعه
كم قد تحمل من أعباء نأيهم
نضوا نبا بلذيذ النوم مضجعه
قد عاند الحزن حتى عاد يرحمه
وساور الدمع حتى جف مدمعه
وصار يرحمه من كان يعذله
لما اصطفاه من الأعواز أشنعه
تجول حلته في ذاته فترى
آثار ما الدهر بالأحرار يصنعه
جسم تخونت الأيام جثته
فعاد كالشن مرآه ومسمعه
تناهبت نوب الدنيا محاسنه
فالضيم ملبسه والسجن موضعه
يشكو إلى القيد ما يلقاه من ألم
فبالأنين لدى شكواه يرجعه
يا هاجعا والرزايا لا تؤرقه
قل كيف نهجع من في الكبل مهجعه
أم كيف حاله حي ساكن حدثا
يرنو بعين أسير عز مطمعه
قد طال في هاويات السجن محبسه
وانشت من شغله ما كان يجمعه
فكم زنر بقد الصخر أيسره
وكم أنين بنار الوجد يشفعه
ما رجعت سجعها حينا مطوقة
إلا ومن فضل شحوي ما ترجعه
ولا تجزع كاس الوجد من أحد
إلا ومن فضل وجدي ما تجرعه
يا راحلا عند حي عنده رمقي
أقر السلام على من لم أودعه
وسله بالله عن عهدي الحفظه
فعهده بمكان لا اضيعه
وكيف عني وعن أنسي تصبره
أم كيف بعد بعادي عنه أربعه
تجهمت نوب الدنيا لعامرها
فلا يد عن يد الضرار تمنعه
واطول شوقاه ما جد البعاد بهم
اليهم مذ سعوا للبين أفظعه
لئن تباعد جثماني فلم أرهم
فعندها وأبيك القلب أجمعه
أقول والدهر قد غالت غوائله
وحظ مني مكاناً كان يرفعه
عسى لطائف من لا شيء يعجزه
تحنو على شملنا يوماً فتجمعه
بمبتني المجد مذ خلت تمائمه
بحيث لا نوب الدنيا تضعضعه
بحيث يشتجر الخطي في صفد
ويفطم السيف ذا باس ويرضعه
بالحاجب المرتجى السامي أرومنه
إلى هلال الذي بالمعد مطلعه
سما إلى غاية في المجد ساميه
قتال غاية ما قد كان يرميه
فأصبحت قلل السامين خاضعة
لعزه وسماء المجد موضعه
وارتاح للعرف والحاجات يسألها
فغص بالوفد والآمال مصنعه
نعم الشفيع لمن ضاقت مذاهبه
لدى الخليفة أسمى من يشفعه
وكل زارع خير عند مضطهد
فسوف يحصد ما قد كان يزرعه
فعش عزيزاً على الأيام محتكماً
ما هز ذيل الصبا غصناً يزعزعه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حزم الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس2547