تاريخ الاضافة
الأربعاء، 15 فبراير 2006 06:39:39 م بواسطة المشرف العام
0 957
َصبَحَ مِن أُمِّ عَمروٍ بَطنُ مَرَّ فَأَج
َصبَحَ مِن أُمِّ عَمروٍ بَطنُ مَرَّ فَأَج
زاعُ الرَجيعِ فَذو سِدرٍ فَأَملاحُ
وَحشاً سِوى أَنَّ فُرّادَ السِباعِ بِها
كَأَنَّها مِن تَبَغّى الناسِ أَطلاحُ
يا هَل أُريكَ حُمولَ الحَيِّ غادِيَةً
كَالنَخلِ زَيَّنَهُ يَنعٌ وَإِفضاحُ
هَبَطنَ بَطنَ رُهاطٍ وَاِعتَصَبنَ كَما
يَسقي الجُذوعَ خِلالَ الدورِ نَضّاحُ
ثُم شَرِبنَ بِنَبطٍ والجِمالُ كَأَن
نَ الرَشحَ منهُنَّ بِالآباطِ أَمساحُ
ثُمَّ اِنتَهى بَصَري عَنهُم وَقَد بَلَغوا
بَطنَ المَخيمِ فَقالوا الجَوَّ أَو راحوا
إِلّا تَكُن ظُعُناً تُبنى هَوادِجُها
فَإِنَّهُنَّ حِسانُ الزِيِّ أَجلاحُ
فيهِنَّ أُمُّ الصَبِيَّينِ الَّتي تَبَلَت
قَلبي فَلَيسَ لَها ما عِشتُ إِنجاحُ
كَأَنَّها كاعِبٌ حَسناءُ زَخرَفَها
حَليٌ وَأَترَفَها طُعمٌ وَإِصلاحُ
أَمِنكِ بَرقٌ أَبيتُ اللَيلَ أَرقُبُهُ
كَأَنَّهُ في عِراضِ الشامِ مِصباحُ
يَجُشُّ رَعداً كَهَدرِ الفَحلِ تَتبَعُهُ
أُدمٌ تَعَطَّفُ حَولَ الفَحلِ ضَحضاحُ
فَهُنَّ صُعرٌ إِلى هَدرِ الفَنيقِ وَلَم
يَحفِز وَلَم يُسلِهِ عَنهُنَّ إِلقاحُ
فَمَرَّ بِالطَيرِ مِنهُ فاعِمٌ كَدِرٌ
فيهِ الظِباءُ وَفيهِ العُصمُ أَجناحُ
لَولا تَنَكُّبُهُنَّ الوَعثَ دَمَّرَها
كَما تَنَكَّبَ غَربَ البِئرِ مَتّاحُ
هذا وَمَرقَبَةٍ عَيطاءَ قُلَّتُها
شَمّاءُ ضاحِيَةٌ لِلشَمسِ قِرواحُ
قَد ظَلتُ فيها مَعي شُعثٌ كَأَنَّهُمُ
إِذا يُشَبُّ سَعيرُ الحَربِ أَرماحُ
لا يَستَظِلُّ أَخوها وَهُوَ مُعتَجِرٌ
لِرَيدِها مِن سَمومِ الصَيفِ مُلتاحُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو ذؤيب الهذليغير مصنف☆ شعراء مخضرمون957