تاريخ الاضافة
الأربعاء، 15 فبراير 2006 06:47:16 م بواسطة المشرف العام
0 1326
جَمالَكَ أَيُّها القَلبُ القَريحُ
جَمالَكَ أَيُّها القَلبُ القَريحُ
سَتَلقى مَن تُحِبُّ فَتَستَريحُ
نَهَيتُكَ عَن طِلابِكَ أُمَّ عَمرٍ
بِعاقِبَةٍ وَأَنتَ إِذٍ صَحيحُ
فَقُلتُ تَجَنَّبَن سُخطَ اِبنِ عَمٍّ
وَمَطلَبَ شُلَّةٍ وَنَوىً طَروحُ
وَما إِن فَضلَةٌ مِن أَذرِعاتٍ
كَعَينِ الديكِ أَحصَنَها الصُروحُ
مُصَفَّقَةٌ مُصَفّاةٌ عُقارٌ
شَآمِيَّةٌ إِذا جُلِيَت مَروحُ
إِذا فُضَّت خَواتِمُها وَفُكَّت
يُقالُ لَها دَمُ الوَدَجِ الذَبيحُ
وَلا مُتَحَيِّرٌ باتَت عَلَيهِ
بِبَلقَعَةٍ يَمانِيَةٌ تَفوحُ
خِلافَ مَصابِ بارِقَةٍ هَطولٍ
مُخالِطِ مائِها خَصَرٌ وَريحُ
بِأَطيَبَ مِن مُقَبَّلِها إِذا ما
دَنا العَيّوقُ وَاِكتَتَمَ النُبوحُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو ذؤيب الهذليغير مصنف☆ شعراء مخضرمون1326