تاريخ الاضافة
الأربعاء، 3 نوفمبر 2010 07:14:48 م بواسطة المشرف العام
0 3078
أقول لنفسي ما مبين كحالك
أقول لنفسي ما مبين كحالك
وما الناس إلا هالك وابن هالك
صن النفس عما عابها وارفض الهوى
فإن الهوى مفتاح باب المهالك
رأيت الهوى سهل المبادي لذيذها
وعقباه مر الطعم ضنك المسالك
فما لذة الإنسان والموت بعدها
ولو عاش ضعفي عمر نوح بن لامك
فلا تتبع داراً قليلاً لبانها
فقد أنذرتها بالفناء المواشك
وما تركها الا إذا هي أمكنت
وكم تارك إضماره غير تارك
فما تارك الآمال عجباً جؤاذراً
كتاركها ذات الضروع الحواشك
وما قابل الأمر الذي كان راغباً
بشهوة مشتاق وعقل مبارك
لأجدي عباد الله بالفوز عنده
لدى جنة الفردوس فوق الأرائك
ومن عرف الأمر الذي هو طالت
رأى سبباً ما في يدي كل مالك
ومن عرف الرحمن لم يعص امره
ولو أنه يعطى جميع الممالك
سبيل التقى والنسك خير المسالك
وسالكها مستبصر خير سالك
فما فقد التنغيص من عاج دونها
ولا طاب عيش لامرئ غير ماسك
وطوبى لأقوام يؤمون نحوها
بخفة أرواح ولين عرائك
لقد فقدوا غل النفوس وفضلوا
بعز سلاطين وأمن صعالك
فعاشوا كما شاءوا وماتوا كما اشتهوا
وفازوا بدار الخلد رحب المبارك
عصوا طاعة الأجساد في كل لذة
بنور محل ظلمة الغي هاتك
فلولا اعتداد الجسم أيقنت أنهم
يعيشون عيشاً مثل عيش الملائك
فيا رب قدمهم وزد في صلاحهم
وصل عليهم حيث حلوا وبارك
ويا نفس جدي لا تملي وشمري
لنيل سرور الدهر فيما هنالك
وأنت متى دمرت سعيك في الهوى
علمت بأن الحق ليس كذلك
فقد بين الله الشريعة للورى
بأبين من زهر النجوم الشوابك
فيا نفس جدي في خلاصك وانفذي
نفاذ السيوف المرهفات البواتك
فلو أعمل الناس التفكر في الذي
له خلقوا ما كان حي يضاحك
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حزم الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس3078