تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 3 نوفمبر 2010 11:20:08 م بواسطة حسان علي عمرانالجمعة، 5 نوفمبر 2010 07:19:21 م
0 872
هذي حبيبتي
الليلُ أغلَقَ مقلتيهِ وأظلما
والدربُ أغفتْ والهدوءُ تسنـَّما
والأفقُ ملَّ وهدهدتـْهُ سجيَّةٌ
للنومِ حتّى قد غفا متبسِّما
كلُّ البيوتِ تغمَّدتــْها ظلمةُ
إلا ديارُ حبيبتي لن تظلما
دخلتْ إلى الدارِ الأمينِ وأغلقتْ
باباً تجرَّعَ من يديها البلسما
وبدتْ على الشبـَّاكِ ثمَّ تباعدتْ
عنهُ فراحَ لبعدها متاَلـِّما
وبدتْ على الأبواب مشرقةَ السنا
النورُ فتَّحَ بالليالي الأدهما
وبدت على الشرفاتِ بدرَ دجنـَّةٍ
غمزتـْهُ عينُ معذَّبٍ فتنعَّما
لمـّا رأتني في الجوارِ تمهّلتْ
فرنت فثقــّبتِ السهامُ الأعظما
فسقطتُ مقتولاً وروحيَ حرَّةٌ
ولقد صعدتُ إلى الجنانِ مكرَّما
وسقطتُ مفتوناً بمقلةِ ظبيةٍ
هيفاءَ عانقها الربيعُ وعندما
فالزهرُ يرجو أن يزيّنَ نحرها
والشمسُ ترجو أن تطوّقَ معصما
وشقائقُ النعمانِ تحلمُ أنّها
يوماً تلوّنُ من مفاتنها الفما
هذي حبيبةُ خافقي حلمٌ على
شفتيَّ يزهو مشرقاً متبرعما
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسان علي عمران الزاويحسان علي عمران الزاويسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح872
لاتوجد تعليقات