تاريخ الاضافة
الخميس، 4 نوفمبر 2010 10:01:12 ص بواسطة المشرف العام
0 3619
رُدّوا عَلى طَرفيَ النَومَ الَّذي سَلَبا
رُدّوا عَلى طَرفيَ النَومَ الَّذي سَلَبا
وَخَبِّروني بِقَلبي أَيَّةً ذَهَبا
عَلِمتُ لَمّا رَضيتُ الحُبَّ مَنزِلَةً
أَنَّ المَنامَ عَلى عَينَيَّ قَد غَضِبا
فَقُلتُ واحَرَبا وَالصَمتُ أَجدَرُ بي
قَد يَغضَبُ الحُسنُ إِن نادَيتُ واحَرَبا
وَلَيسَ ثَأري عَلى موسى وَحُرمَتِهِ
بِواجِبٍ وَهُوَ في حِلٍّ إِذا تَعَبا
إِنّي لَهُ عَن دَمي المَسفوكِ مُعتَذِرٌ
أَقولُ حَمَّلتُهُ في سَفكِهِ تَعَبَ
مَن صاغَهُ اللَهُ مِن ماءِ الحَياةِ
وَمَد جَرَت بَقِيَّتُهُ في ثَغرِهِ شَنَبا
نَفسي تَلَذُّ الأَسى فيهِ وَتَألَفُهُ
هَل تَعلَمونَ لِنَفسي بِالأَسى نَسَبا
قالوا عَهِدناكَ مِن أَهلِ الرَشادِ فَما
أَغواكَ قُلتُ اِطلُبوا مِن لَحظِهِ السَبَبا
يا غائِباً مُقلَتي تَهمي لِفُرقَتِهِ
وَالمُزنُ إِن حُجِبَت شَمسُ الضُحى اِنسَكَبا
أَلقى بِمِرآةِ فِكري شَمسَ صورَتِهِ
فَعَكسُها شَبَّ في أَحشائِيَ اللَهَبا
لَمّا غَرَبتَ عَجَمتُ الصَبرَ أَسبُرُهُ
فَلَم أَجِد عودَهُ نَبعاً وَلا غَرَبا
كَم لَيلَةٍ بِتُّها وَالنَجمُ يَشهَدُ لي
صَريعَ شَوقٍ إِذا غالَبتُهُ غَلَبا
مُرَدِّداً في الدُجى لَهفاً وَلَو نَطَقَت
نُجومُها رَدَّدَت مِن حالَتي عَجَبا
نَهَبتُ فيها عَقيقَ الدَمعِ مِن أَسَفٍ
حَتّى رَأَيتُ جُمانَ الشُهبِ قَد نُهِبا
هَل تَشتَفي مِنكَ عَينٌ أَنتَ ناظِرُها
قَد نالَ مِنها سَوادُ اللَيلِ ما طَلَبا
ماذا تَرى في مُحِبٍّ ما ذُكِرتَ لَهُ
إِلّا بَكى أَو شَكا أَو حَنَّ أَو طَرِبا
يَرى خَيالَكَ في الماءِ الزُلالِ إِذا
رامَ الشَرابَ فَيُروى وَهُوَ ما شَرِبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سهل الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس3619