تاريخ الاضافة
الخميس، 4 نوفمبر 2010 06:55:54 م بواسطة المشرف العام
0 936
يا مَن هُديتُ لِحُبِّهِ فَمَحَجَّتي
يا مَن هُديتُ لِحُبِّهِ فَمَحَجَّتي
بَيضاءُ في نَهجِ الغَرامِ الواضِحِ
قَدَحَت لَواحِظُكَ الهَوى في خاطِري
حَقّاً لَقَد وَرِيَت زِنادُ القادِحِ
ما اِستُكمِلَت لي فيكَ أَوَّلُ نَظرَةٍ
حَتّى عَلِمتُ بِأَنَّ حُبَّك فاضِحي
أَنتَ السِماكُ مِنَ البِعادِ وَرُبَّما
سَمّاكَ لَحظُكَ بِالسِماكِ الرامِحِ
يا حُبَّ موسى لا تَخَف لي سَلوَةً
ظَهَرَ الغَرامُ وَخابَ سَعيُ الناصِحِ
أَهواهُ حَتّى العَينُ تَألَفُ سُهدَها
فيهِ وَتَطرَبُ بِالسَقامِ جَوارِحي
يا هَل دَرى جَفني غَداةَ وَداعِهِ
قَدرَ الرَزيَّةِ بِالمَنامِ النازِحِ
وَالصَدرُ أَنَّ القَلبَ كانَ مُوَدِّعي
وَالجِسمُ أَنَّ الرَوحَ كانَ مُصافِحي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سهل الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس936