تاريخ الاضافة
السبت، 6 نوفمبر 2010 08:32:41 م بواسطة المشرف العام
0 954
هُوَ البَينُ حَتّى لَم تَزِدكَ النَوى بُعدا
هُوَ البَينُ حَتّى لَم تَزِدكَ النَوى بُعدا
تَرَحَّلَ قَبلَ البَينِ لا شَكَّ مَن صَدّا
أَيا فِتنَةً في صورَةِ الإِنسِ صوِّرَت
وَيا مُفرَداً في الحُسنِ غادَرتَني فَردا
جَبينٌ وَأَلحاظٌ وَجيدٌ لِحُسنِها
أَضاعَ الأَنامُ التاجَ وَالكُحلَ وَالعِقَدا
وَكَم سُئِلَ المِسواكُ عَن ذَلِكَ مَلولٍ
فَأَخبَرَ أَنَّ الريقَ قَد عَطَّلَ الشَهدا
أَلا لَيتَ شِعري وَالأَماني كَثيرَةٌ
وَأَكذَبُها في الوَعدِ أَعذَبُها وِردا
أَتَأنَسُ عَيني بِالكَرى بَعدَ نَفرَةٍ
وَيَكحَلُ ميلُ الوَصلِ مُقلَتي الرَمدا
وَتَخدِشُ في وَجهِ الصُدودِ بِزَورَةٍ
يُصَيِّرُ فيها الشَوقُ حُرَّ المُنى عَبدا
عَجائِبُ لَم تُدرَك فَعَنقاءُ مُغرِبٌ
وَإِقبالُ موسى أَو زَمانُ الصِبا رُدّا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سهل الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس954