تاريخ الاضافة
الخميس، 11 نوفمبر 2010 05:51:49 م بواسطة المشرف العام
2 1603
لِلَّهِ سِرُّ جَمالٍ أَنتَ مَوضِعُهُ
لِلَّهِ سِرُّ جَمالٍ أَنتَ مَوضِعُهُ
وَالسِرُّ حَيثُ يَشاءُ اللَهُ يودِعُهُ
مَن كانَ يُنكِرُ أَنَّ الخَلقَ جُمِّعَ في
شَخصٍ فَفيكَ بَيانٌ لَيسَ يَدفَعُهُ
فَمِنكَ في كُلِّ عَينٍ ما تَقَرُّ بِهِ
وَمِنكَ في كُلِّ جَأشٍ ما يُرَوِّعُهُ
إِذا اِنطَوى لَكَ قَلبٌ فَوقَ مَوجِدَةٍ
تَبَرَّأَت مِنهُ أَو عادَتهُ أَضلُعُهُ
لِلناسِ إِن رَكِبوا نَهجَ الفَخارِ بُنَيّ
اتِ الطَريقِ وَلِاِبنِ الجَدِّ مَهيَعُهُ
ما صُوِّرَت لِسِوى التَنويلِ راحَتُهُ
وَلا لِغَيرِ اِستِماعِ الحَمدِ مَهيَعُهُ
وَجهٌ يُضيءُ وَيُمنى سَيبُها غَدِقٌ
كَالبَدرِ وافَقَ فَيضَ النيلِ مَطلِعُهُ
كَالغَيثِ لَكِنَّهُ رَيٌّ بِلا شَرَقٍ
وَالغَيثُ قَد يُشرِقُ الوُرّادَ مَشرَعُهُ
كَالطَلِّ لَكِن يُرَدّى النورَ لابِسُهُ
وَالظِلِّ لا يَقبَلُ الأَنوارَ مَوقِعُهُ
بِفِكرِهِ مِن مَصيفٍ شَبَّ لَفحَتُهُ
وَكَفِّهِ مِن رَبيعٍ رَبَّ مَربَعُهُ
زادَت وَزارَتُهُ إِذ ثُنِّيَت شَرَفاً
مُزَوَّجُ الدُرِّ أَبهاهُ وَأَبدَعُهُ
إِحداهُما صارِمٌ مِن فَوقَ عاتِقِهِ
وَأُختُها عَلَمٌ في الكَفِّ يَرفَعُهُ
أَو هُدبُ حُلَّتِهِ في السِلمِ يَلبَسُها
وَهَذِهِ في الوَغى سَردٌ يُدَرَّعُهُ
أَو تِلكَ مِغفَرُ عِزٍّ فَوقَ مَفرِقِهِ
وَتِلكَ تاجٌ مَعاليهِ تُرَصِّعُهُ
مَن عَزمُهُ لِصُدوعِ الحَقِّ يَجبِرُها
وَرَأيُهُ لِظَلامِ الشَكِّ يَصدَعُهُ
فَذاكَ بابٌ إِلى الإِرشادِ يَشرَعُهُ
وَذا سِنانٌ إِلى الإِلحادِ يُشرِعُهُ
كَم ماكِرٍ بَطَلَت عَن ذاكَ خُدعَتُهُ
وَذي عُتُوٍّ بِهَذا لانَ أَخدَعُهُ
وَكَم مَكانٍ مِنَ العَلياءِ يَفرَعُهُ
بِذا وَكَم نَظَرٍ عَن ذا يُفَرِّعُهُ
فَإِن رَمى قَرطَسَت بِالسَهمِ نَزعَتُهُ
وَإِن رَأى صادَفَ التَوفيقَ مَنزِعُهُ
تَنبو المَضاجِعُ عَنهُ فىِ الدُجى سَهَراً
لِيَطمَئِنَّ بِجَنبِ الدينِ مَضجِعُهُ
فَلا الكَثيرُ مِنَ الدُنيا يُشاغِلُهُ
وَلا الكَفافُ مِنَ العَلياءِ يُقنِعُهُ
لَطابَ نَفسُ أَميرِ المُؤمِنينَ وَلَم
يَدَع لِصَوتِ الهُدى الداعي تَوَرُّعُهُ
لَمّا تَحَرَّكَ يَأجوجُ النِفاقِ بَنى
لَهُ سَدادُكَ سَدّاً لا يُضَعضِعُهُ
لَو أَعرَبَت طاعَةٌ عَن طائِعٍ شَهِدَت
بِأَنَّها لَكَ طَوقٌ لَيسَ تَخلَعُهُ
وَلَو تُشَقُّ عَنِ المَنصورِ تُربَتُهُ
أَثنى عَلَيكَ لِعَهدٍ لا تُضَيِّعُهُ
حَفِظتَ لِلحافِظِ المَرحومِ سيرَتَهُ
وَالأَصلُ إِن طابَ طابَت عَنهُ أَفرُعُهُ
رَجاجَةٌ عَصَتِ الغاوينَ نَبعَتُها
وَنائِلٌ طاوَعَ العافينَ مَنبَعُهُ
شَيَّدتَ عَهدَكَ فَالتَقوى دَعائِمُهُ
وَاِشتَقَّ مِنهُ بِناءٌ ظَلتَ تَصنَعُهُ
فَالعَهدُ أَكرَمُ مَنوِيٍّ وَأَوثَقُهُ
وَالدارُ أَسعَدُ مَبنِيٍّ وَأَرفَعُهُ
أَنتَ الَّذي أُسِّسَت بِالصِدقِ بَيعَتُهُ
كَمِثلِ ما أُسِّسَت بِاليُمنِ أَربُعُهُ
ما بِالبِناءِ اِضطِرارٌ أَن تُحَسِّنَهُ
سُكناكَ يَملَأَهُ حُسناً وَيوسِعُهُ
مَنازِلُ البَدرِ لا تَحتاجُ تَحلِيَةً
فَغُرَّةُُ البَدرِ فيها الحَليُ أَجمَعُهُ
أَمّا الفَعالُ فَما تَأتيهِ أَشرَفُهُ
أَوِ الكَلامُ فَشِعري فيكَ أَبدَعُهُ
تَبَرَّعَ النَظمُ في يِحيى وَطاوَعَني
وَمِن بَراعَةِ مَمدوحي تَبَرُّعُهُ
راجيكَ مُستَشعِرٌ حَربَ الخُطوبِ وَما
غَيرُ الخَطابَةِ وَالأَشعارِ مَفزَعُهُ
لَو قادَ مِن فَقرِهِ قَولاً يُفَقِّرُهُ
أَو لَو يُشَجِّعُهُ لَفظٌ يُسَجِّعُهُ
وَشيمَةُ الزَمَنِ المَذمومِ تُؤيِسُهُ
وَعادَةُ السَيِّدِ المَحمودِ تُطمِعُهُ
أَيُسلِمُ المَجدُ آمالي إِلى قَلَمٍ
تَنهَلُّ لي رَحمَةً في الطِرسِ أَدمُعُهُ
صادٍ حَكى شَقَّهُ ضيقاً وَريقَتَهُ
لَوناً كَذا الإِلفِ حالُ الإِلفِ تَتبَعُهُ
إِلَيكَ مَرجِعُ تَأميلي فَكَيفَ تَرى
تَخييبَهُ وَلِأَوفى الناسِ مَرجِعُهُ
عَلَّقتُ أَمداحَكَ الحُسنى عَلى أُذُني
تَمائِماً مِن جُنونِ العُدمِ تَمنَعُهُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سهل الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1603