تاريخ الاضافة
الأحد، 14 نوفمبر 2010 09:43:56 ص بواسطة المشرف العام
0 547
أمِن بَشِيرٍ إلَى مُضنَاكَ بِالفَرَجِ
أمِن بَشِيرٍ إلَى مُضنَاكَ بِالفَرَجِ
يَا مَن تَبَسَّمَ عِن دُرِّ وعن فَلَجِ
حَسبي نُجُومُ الدُّجى بالسُّهدِ تَشهدُ لي
إن لَم تَزُر وَبَهِيمُ اللَّيلِ بِالرَّبح
السَّيفُ والسَّهمُ والميزانُ مِنكَ غَدَت
فِي مُهجَتِي والجفون والحًَشَا الخُرُجِ
دَاءُ الهَوَى بِفُؤَادِي لاَ دَوَاءَ لَهُ
إلاَّ شِفَاهُ اللَّمَا مِن ثَغرِكَ البَهِجِ
بِاللهِ سَل ثَغرَكَ الدُّرّيَّ عَن ظَمَئِي
وَرِيقَكَ البَارِدَ المَعسُولَ عَن وَهَجِي
مَالِي بِرُوحِي التي في الحبّ مذ تَلِفَت
إن لَم تَكُن أنتَ للشَّكوَى بِمُنعَرِجِ
قطعت لَيلِي بسيفِ السُّهدِ حتَّى غَدَا
مِن لَحظِ غَنجِك عَبداً سارِقاً دَعج
طَالَ وَاللَّيل إذ هَجرت
حَتَّى ظَنَنتُ بِأنَّ الصُّبحَ لَيس يَجِي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سهل الأندلسيغير مصنف☆ شعراء الأندلس547