تاريخ الاضافة
الإثنين، 15 نوفمبر 2010 06:34:06 م بواسطة المشرف العام
0 1579
لَستُ أنسَى الأحبَاب مَا دُمتُ حَيَّا
لَستُ أنسَى الأحبَاب مَا دُمتُ حَيَّا
ولَعَمرِي نَأوا مَكَاناً قَصِيَّا
وتَلَوا آيَة الوداعِ فَخَرُّوا
خِيفَة البَينش سُجَّدا وبَكِيَّا
فَبِذِكراهُمُ تَسُحُّ دُمُوعِي
كُلَّمَا اشتَقتُ بُكرةً وعَشِيَّا
ونَأوا زورة فَصِرتُ أنَادِي
فِي ظَلامِ الدُّجَى نِداءً خَفِيَّا
وأنَاجِي الإلاه مِن فَرطِ حُبِّي
كَمُنَاجَاةِ عَبدِهِ زكَرِيَّا
وهَن العَظمُ بِالبِعَادِ فَهَب لِي
ربّ بِالقُربِ مِن لَدُنك ولِيَّا
واستَجِب سَيِّدِي دُعَائِي فَإنِّي
لَم أكُن بِدُعَاك ربّ شَقِيَّا
قَد بَرى قَلبِيَ الفِراقُ وحَقَّا
كَان يُومُ الفِراقِ شَيئاً فَرِيَّا
لَيتَنِي مِتُّ قَبل هَذا وأنِّي
كُنتُ نِسياً عِند الورى مَنسِيَّا
لَم يَكُن ذاك بإختٍِيَارِي ولَكِن
كَان أمراً مُقَدَّراً مَقضِيَّا
يا خَلِيلَيَّ خَلِّيَانِي بِوجدِي
أنَا أولَى بِنَارِ حُبِّي صِليَّا
إنَّ لِي فِي الفِراقِ دمعاً مُطِيعاً
وهَوًى قَاصِياً وصبراً عَصِيَّا
أنَا فِي عَاذِلِي وحُبِّي وشَوقِي
حَائِرٌ أيَّهُم أشَدُّ عُتِيَّا
أنَا شَيخُ الغَرَامِ مَن يَتَّبِعنِي
أهدِهِ فِي الهَوى سِرَاطاً سَوِيَّا
أنَا مَيتُ الهَوى فَيَوم أراكم
ذلِك اليَوم يَوم أبعثُ حَيَّا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سهل الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1579