تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 16 نوفمبر 2010 04:53:03 م بواسطة المشرف العام
0 993
بَاكِر إلَى شَادِنٍ وكَاسِ
بَاكِر إلَى شَادِنٍ وكَاسِ
فالهمّ عَقَّاره العُقَار
واشرب عَلَى وَردَةٍ وآسِ
لَكِن عَلَى الخَدّ وَالعِذَار
يا صَاحَ كم ذا نرَاك صَاحِ
مِن نَشوَةش الحُبِّ وَالغَرَام
أمضا ترَى جَدوَلَ الصباحِ
أَضَا على عَسكَرِ الظَّلام
وَبَسَّمَ الزّهرُ بالأقَاحِ
لمَّا بكَت مُقلَة الغَمام
والوُرقُ هَبَّت مِنَ النعاسِ
تَنشُرُ حَلياً على البهار
وَالوَردُ يَختالُ في لِباس
مَا بَينَ آسٍ وجُلِّنَار
قُم هاكها قَهوَة الحُمَيَّا
يَسقِيكَهَا أحوَرُ الجُفُون
وَانظُر إلى القَدّ وَالمًحَيَّا
يَعلُو على البَدرِ في الغُصُون
اشرَب هَنِيئاً بِهَا رَوِيّا
فَلَذَّةُ العَيش في المجون
وذكِّرِ القلبَ فهوَ نَاسِ
بِضَربِ عودٍ وَنَقرِ طَار
واستَغنِمِ الشُّربِ في الكناسِ
فَالعُمرُ أيَّامُه قِصار
مَا أحسَنَ الأُنس بالحِسانِ
وَالرّاحُ يُجلى رُضَابُهَا
كَأنَّها وَجنةُ الغَوَانِي
جُرّدَ عَنهَا نِقَابُهَا
لَم تُبقِ مِنهَا يَدُ الزّمَانِ
فِي الكَاسِ إلاّ حُبَابَهَا
مَا أنَا عَن شُربِهَا بِنَاسِي
ولا عَلَى رَشفِهَا اصطِبَار
تَبعتُ فِيهَا أَبَا نُوَاسِ
وَليسَ أَصحُو مِن العُقَار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سهل الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس993