تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 16 نوفمبر 2010 04:54:13 م بواسطة المشرف العام
0 662
رُبّ رِيمٍ رَام قَلبِي مُبرَمَا
رُبّ رِيمٍ رَام قَلبِي مُبرَمَا
فِيهِ سَهماً جَاءَ عَن غَيرِ قسِي
مَن رَأَى ظَبَياً أرَانَا أَسهُمَا
مِن لِحَاظِ كَعُيُونِ النَّرجَسِ
يَا نَدِيمِي قُم صفَا وقتُ الهَنَا
فَامل لي الكَأس وعجّل بالطُّلا
وَأدِرهَا خَمرَةً تُولِي المُنَا
فَزَمَانُ الأُنسِ بِالبشرِ حُلاَ
وحَكت بالأنجُمِ الرّوض السَّمَا
إذ غَدت بالزّهرِ مِنها تَكتَسي
وَحَبَا الأغصَانَ طُرزاً مُعلما
حِينما ماس بأبهى ملبس
ما ترى يا صاح أغصان الربى
مايلات القد من خمر السحاب
حَرّكَتها سَحرَةً أيدي الصّبا
فصبا القلب إليها باكتئاب
ومن الزهر على أعلى قبا
ومن الروح لها أعلى قباب
أقطَعَتها السُّحبُ داراً مثلما
كست الروض بثوب دنس
وشذَا عرف نسيم هَينَمَا
وكذا يفعل زاكي النفس
مَا لِلاحِ مُذ لَحضا طَاب الهَوى
فِي حَبِيبٍ وجهُهُ يَحكي القَمر
لَذّ لِي فِي حُبِّهِ مُرّ النَّوى
وارتِكَابُ الهَولِ يَوماً إن خطَر
مَا عَلَى مَن نَجمُهُ فِيهش هَوى
حِينمَا صدَ دلالاً ونَفَر
أحورِيّ اللَّحظِ مَعسُولُ اللَّمَا
فَاحِمُ الشَّعرِ شَهِيّ اللَّعَسِ
ثَغرُهُ أبدى لنا برق السَّمَا
وأثيث الشعر ثوب الغلس
يَا لهُ بَدراً حمى طَيف الكرى
قَدّهُ والعرف عضبٌ وأسَل
فِي دُجَى شَعرٍ له بَدرٌ سَرى
وبِشَمسِ الوَجهِ لَيلٌ قد َنَزَل
خِلتُ فِي جفينه سَادَ الشَّرَى
وَعلَى أعطَافِهِ لَيلُ سُدِل
سَاحِرُ المُقلَةِ مَعشُوقُ الدّما
قَمَرُ الأُفُقِ وَظَبيُ المِكنَسِ
ذُو لِحَاظٍ كَم أرَاقَت مِن دِما
وَهيَ تُزرِي بِالجِوَارِ الكُنَّسِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سهل الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس662