تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 16 نوفمبر 2010 04:59:09 م بواسطة المشرف العام
0 983
قَد كُنتُ أخشَى النَّظَر وَأتَّقِي
قَد كُنتُ أخشَى النَّظَر وَأتَّقِي
ضعفَ العُيُون صِيَالا
لَكِن حُسنَ الحَوَر تَمَثَّلَت
فِيهِ المَنُون امَالا
لَو بِعتُ فِيهَا دَمِي
بِنَظرَةٍ لَم أندَم
لِغَيرِ تِلكَ الأسهُمِ
هَل إِنّ لِلمُغرَمِ
مِنهَا تَقَضَّى مَغرَمي
أيَا خَيَالاً هَجَر عُدنِي
وَهَبنِي لاَ ابِين خَيَالاَ
إن كَانَ حَ وَتَر
فَلاَ تَخَف مَعَ الأَنِين
يَا حُبَّهُ لِلوِصَال
أتَت عَلى قَلبِي جَحِيم
مَا شَرقَتِي بِالجَمَال
إلاّ عَذَابٌ مِن نَعِيم
وَلا استَحَقَّ الكَمَال
إلاّ أبُو عَمرُ والكرِيم
طَلقُ الجَبِينِ أَغَرّ يُعشِي
عُيُونَ النَّاظِرِين جَلاَلاَ
وَالشَّمسُ تغشى البَصَر
يَسكَبُ هَذَا حَسَد
وَتِلكَ تَبكِي عن كمد
جَرَى نَدىً وَاتَّقَد
مِن حُسنِ مراهُ فَق
أمسَى شُعَاعُ القَمَر يُحسَبُ
فِي ذَاكَ الجَبين ذبَالاَ
كَمَا يَمِينُ المَطَر
صَارَت لَدى تِلكَ الَيمِين شِمَالاَ
لَمَّا استَزَدتُهُ نَفَى
عَنِّى وُجُودُ الزّايِدِ
فِي مِثلِ هَذَا الثَّنَا
يَقُومُ غَدرُ الحَاسِدِ
لأَمرِ مَن أَحسَنَا
مَدحَكَ يَا ابنض خَالدِ
مَا القَولُ إلاّ زَهَر سَقَيتُهُ
الجُودَ الهَتُون فاختَالاَ
أنتَ بَذلتَ الدّرَر فَصَاغَ
مِنهَا المَادِحُون مَقَالاَ
وَجهٌ لِرُوحِ الكَرَم
عَلَيهِ سِيمَا تُعرَفُ
وَتَحتَ ذَاكَ شِيَم
تَكَادُ طِيباً تُرشَفُ
مَن جَاءَ حَتَّى العَدِم
في عَصرِهِ مُستَظرَفُ
دَانِي النَّدَا لاَ الأثر يُطلَبُ
منهُ اللُّجون مُحَالا
كذَا تَنَالُ الأثَر فِي المَجدِ
أبكَارٌ وعُون لآلَى
يَا مَن حَمَدنَا السُّرى
بِصُبحِهِ إذ أَسفَرَا
ذُرَاكَ عَدنٌ جَرَى
نَيلُكَ فِيهِ كَوثَرَا
أحبِب بِهِ أنهُرَا
دَع مَن شَدا مِن الوَرَى
دَعنِي وَهَذَا النَّهر
أجُر فِيهِ لِلمُجُون أَذيَالا
مَعَ المَلاَ والحَضَر أبذُلُ
العِرضَ المَصُون وَالمَالا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سهل الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس983