تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 16 نوفمبر 2010 05:06:35 م بواسطة المشرف العام
0 973
قَضَت خَمرُ الثُّغُور
قَضَت خَمرُ الثُّغُور
بِفِطرِ الصّائِمِينَا وَصَومِ المُفطِرِينَا
ألاَ بِأبِي شَبَابُ
تُدَارُ بِهِ الكُؤُوسُ
ثَنَايَاهُ الحَبَابُ
لَمَاهُ الخَندَرِيسُ
لَقَد عَبَثَ الشَّرَابُ
بِأَعطَافٍ تَميسُ
بمُقلَتِهِ فُتُور نَضَت سَيفاً مُبِينَا
وَنَطمَعُ أن يَلِينَا
وَقَد بَسَط الرّبِيعُ
بِسَاطاً مِن نَبَاتِ
وَطُرّزَتِ الرّبُوعُ
وَعَادَت مُذهَبَاتِ
وَقَد نَشِطَ الخَلِيعُ
إلَى تِلكَ الجِهَاتِ
وَمُندَمِجِ الحُضُور بِنَغمِتِهِ حَيِينَا
وَيُحيِي المُطرِبِينَا
و َبَدرِيّ المحيَّا
فَرِيدٍ بِالمَعَانِي
يُعَاطِينَا الحُمَيَّا
عَلَى نَغَمِ المَثَانِي
لَقَد أحيَا فَحَيَّا
لشَاجيّ وَعَانِي
يُعَدّ في السُّرور زَمَانَ المُفلِحِينَا
بِحُسنِ المُنشِدِينَا
فَبَاكِرهَا خُمُوراً
تُدَانُ بِهَا الدّنَانُ
وَأسقِيهَا الأَمِيرَا
لَهُ في المَجدِ شَانُ
تَقَلَّدَهَا الأُمُورَا
يَضِيقُ لَهَا الزّمَانُ
وَفي تَلكَ الأُمور صَلاَحُ المُؤمِنِينَا
وَشَقوَى الكَافِرِينَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سهل الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس973