تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 17 نوفمبر 2010 02:04:58 م بواسطة تركي عبدالغنيالأحد، 22 أبريل 2012 06:45:04 م بواسطة تركي عبدالغني
0 1762
على قدر التعلق
إِنِّي لأجْزِمُ أَنَّنَا
نصفان كلهُمَا أَنَا
لا خَلْقَ نَقْرِنُنا بِهِ
لِنَقولَ نُشْبِهُ غَيْرَنا
إنْ لَمْ نَكُنْ أحْلى الخَلا
ئِقِ كُلّها..فَكَأَنّنا
*
*
*
لا أفقَ كُنْتَ تمره
من أعيني..إلاّ انْثَنى
أوْ أَيَّ شَيْء كُنْتَ تَنْ
ظُرُهُ معي..إلاّ انْحَنى
*
*
ما كانَ ذاكَ تَكَهُّنا
لِيُقالَ كانَ تَكَهُّنا
أَوْ كانَ ذاكَ تَمَنِّياً
لِنَقولَ فيهِ..لَعَلّنا
*
*
كالضَّوْءِ نَحْنُ، أَلَمْ نَكُنْ!
فَعَلامَ لَمْ نَرَ ظِلَّنا؟
وبنا الشّمالُ مَعَ اليَمي
نِ وَما تَباعَدَ أوْ دَنا
وَلَقَدْ بَلَغْنَا مَبْلَغَاً
لاَ فَوْقَ إِلاَّ تَحْتَنَا
*
*
*
فتَركتَني في موضع
لا أنت فيه ولا أنا
فيما لدي من الخي
ال وما لدي من المنى
وكَأَنّني خَلْفَ انْكِسا
ري..مُنْحَنىً في مُنْحَنى
لا ضوء فيه ولا ظلا
ل ولا هناك ولا هنا
*
*
*
يا آخر الأشياء بي
ما كان فقدك هينا
بكَ ما تُعلّقُني به
فعلامَ يرحلُ ما بنا
وأنا الأشد تعلقا
بالشك من أن أوقنا
حتى جَهلتُ مِنَ الودا
عِ مَنِ المُوَدَّعُ بَيْنَنَا
*
*
*
فَاإذَنْ بتأْبينِ الكلا
مِ وقدْ عَقَدْتَ الألسنا
وأنا الأقل تحملا
للحزن من أن أحزنا
النَّاسُ تَذْرِفُ أَدْمُعَا
وَأَنَا ذَرَفْتُ الأَعْيُنَا
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
تركي عبدالغنيتركي عبدالغنيالأردن☆ دواوين الأعضاء .. فصيح1762
لاتوجد تعليقات