تاريخ الاضافة
الخميس، 16 ديسمبر 2010 09:23:27 ص بواسطة المشرف العام
0 1015
قتل الاعداء يا هند الحسد
قتل الاعداء يا هند الحسد
وبداء الحقد ماتوا عن كمد
غالبوا الله بزعم خائب
خسئوا لن يغلب الله أحد
كم أراد بالتجري قطع حب
بلي وحبل الله لم يقطعه شد
نفخوا كي يطفئوا نوري فاء
طاه مولاي ضياء فاتقد
وارادوا هدم مجدي فعلا
بيد الله وظلوا بالنكد
محقوا غيظا وراحوا شيعا
كلهم في جيده حبل مسد
قام عن فلسفة ساحرهم
مبرما ينفث مكرا في العقد
فقضى بالخزي مطموسا إلى
حيث القت رحلها ام لبد
حاربوا الله وراموا عنوة
وضع من اعلاه بئس المعتقد
ينصر الله تعالى عبده
بالتجلي لا يجيش وعدد
ويذل الخصم في عزته
فيرى بالحال ممحوق الجسد
هكذا نصرة مولانا لمن
طهر السر ولله استند
فاطربى يا هند اني رجل
خالص القلب على الله اعتمد
وجه الوجه له منقطعا
عن سواه قام زعما او قعد
واحتمي بالهاشمي المصطفى
سيد الاكوان مصباح الرشد
وانتمى لابن الرفاعي الذي
جده مد له اكرم يد
لم ير التاثير الا للذي
بسط الأرض على ماء جمد
ويرى جاه التهامي يدا
توصل العبد الى عز الابد
ويرى شيخ العريجا قدوة
برسول الله موصول السند
جاهه العالي ملاذي ابدا
انما الوالد يحمي للولد
تهزأ العين بآساد الشرى
بعد ان حلت حمى ذاك الاسد
كم له من همة فعالة
كم باذن الله حلت من عقد
ورد اهل الله ان خطب دها
يا رفاعي يا ابا العرجا المدد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الهدى الصياديسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1015