تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 20 ديسمبر 2010 02:49:20 م بواسطة المشرف العامالإثنين، 20 ديسمبر 2010 02:57:25 م
1 1112
قطوف متفرقة من حدائق البوح
علتنا هموم العشق فابيّض شعرنا
وصرنا على هدي الضياء نسيــــر
فمجنون ليلى لم تكن به جِنــّـــة
ولكنّ فهم العالمين عسيــــــــــر
...
نسائمك نأت عن غصن قلبي
فلم يهتزّ وانتظر الإيابـــــــا
فرفقاً بالذي أضناه شــــوق،
محبٌ هائمٌ فقد الصوابــــــا
...
قل للتي زهدت في ما رغبت بــه
من الوصال وتدعو ربها الباقــي
الّا تراوده اطياف صبوتهـــــــــا
وتطلق الوجد مشتاقا لمشتـــــاقِ
وتركب الريح والأشواق مهرتها
وتلعن العشق والأقداح والساقي
...
يامن تخوّف من قلبي وماضيه
ولوذه المرّ يُحكى في قوافيـــه
اقبل فان الهوى قد قـَدّ من قُبُلٍ
ثوب السكوت فلا تمكثن بالتيهِ
ها أنني افتح الابواب اجمعها
لتحضن النور روحي من مآقيهِ
...
باتت ترتل في المحراب داعيــــــة
أن ترتشفْ همسةً من بوحه الصبّ
او ان طيفا له يأتي فتلثمــــــــــــه
وتنثر العمر أورادا على الـــــدربِ
فهو الملاك الذي يغشى سرائرهـــا
وهو الرياحين من جناتها الغـُـلــبِ
وهي التي لم تزل تهوى قصائـــده
وتنعت الطيف بعد الله بالــــــــربِ
...
بنيتِ بالحبِ قصراً !! سوف أجلبــــه
لي ما القوافيَ في طوعي وإن صَعُبا
أنا سليمان في شعري، وأحسبـــــــــهُ
كالجّنِ آمرهُ ما ردّ لي طلبــــــــــــا
وأدخلنك في قلبي ولجتــِــــــــــــــهِ
فهل ترين بما صادفتهِ عجبـــــــــا؟
...
دَنى فتدلى غصنها صوب قبلتي
فذاب خشوعاً من تراتيله فمــي
لسانيَ تسبيحٌ شفاهي تضرعٌ
ومن رأسهِ الورديّ سرُّ تلعثمي
...
قدّت مقادمها قلبي فقلت لهـــــــــــا
أنْ اقدمي قد قلا قنديليّ القلــــــــقُ
قومي فدى القدَ قربـــــــــــانٌ أقدّمـه
فقري وذي مقلتي بالدمع تنفلـــــق
...
كم كتّموا كم أرادوا حجبَ سامعه
لكنّ صوتك باقٍ كله جلـــــــــــــدُ
...
إسماعيل الصياح
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
إسماعيل الصياحاسماعيل الصياحالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح1112
لاتوجد تعليقات