تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 21 ديسمبر 2010 07:35:05 م بواسطة المشرف العام
1 1908
الا يا من به يجلى الظلام
الا يا من به يجلى الظلام
عليك صلاة ربك والسلام
جمالك اترع الاكوان نوراً
ومنهجك الشريف لها نظام
ولولا نورك الآثار طمس
فلا شمس ولا قمر يشام
طلعت بنبعة الشرف المعلا
رسولا جنده الرسل الكرام
وفي دست الرسالة قمت فردا
لكل الانبياء هو الامام
لمجدك في معاريج التداني
مقام لا يدانيه مقام
وانت امين ربك في البرايا
لظل حماك يلتجيء الانام
قلوب العاشقين لها حنين
لذكرك واضطراب واضطرام
حباك الله وحيا من لدنه
به في قلبك انتظم الكلام
فانت لسر علم الله كنز
وانت لكل منقبة عصام
تذوب لك القلوب وليس بدعا
فمن يفنى بحبك لا يلام
تطوف ببابك الارواح وجدا
فيسكرها التشوق والغرام
وعينك اذ تنام فعن كمال
جليل الشأن قلبك لا ينام
ولولا وجهك الوضاح كل ال
برايا حيثما انتظمت ظلام
جلست على منصة كل فضل
لديك ملوك رتبتها قيام
وادوار الوجود تمر دهرا
وفي سلطان قبضتك الزمام
وانك يا ابن آمنة نبي
نبوته هي البدر التمام
بروزك اولا في الغيب لكن
ظهرت وانت للرسل الختام
بحقك يا مثير العيس ليلا
وساحات الحجيج لها التطام
بثايتك احتمل صبا جلوها
تأجج في جوانحه اصطلام
له حين انتهاض الركب نوح
كما قد ناح ينتدب الحمام
دعته الى الحجاز شؤن وجد
فمنه الدمع يحسده الغمام
واقعده كليل العزم حظ
يسير به الى ما لا يرام
كمن يبغي العراق تطير فيه
سوام كل بغيتها الشآم
فوالهفاه هل تصفو الليالي
وتدنو من اخي الوله الخيام
ويهدأ بالوصال قريح طرف
عليه النوم يا علوى حرام
وجسم للقلا اضحى سقيما
كأن عليه لم يشدد حزام
كأني كالخيال ولي دموع
لها كالغيث سح وانسجام
ولي قلب يقلب فوق جمر
هواه الخيف والبلد الحرام
وفي فيحاء يثرب لي حبيب
يسيل بسر رمشته الجهام
على اعتابه في كل آن
وجوه العالمين لها ازدحام
ومن وافى حماه ولاذ مما
دهاه بغير ريب لا يضام
وللاملاك والاملاك كم قد
يحط ببابه تاج وهام
تراب رحابه للعين كحل
وقد يبرى بعجته الجذام
رسول الله اضنى القلب هم
يتيه لعبأه الضرب الهمام
ولا فرس تثور ولا حصان
ولا سرح لدي ولا لجام
ولا من يدفع الاكدار عني
سوى الباري وجاهك لي حسام
واني يا عريق الجاه عبد
اخو ضعف متاعبه جسام
ولم يرع الخؤن له ذماما
وهل يرعى لدى الخب الذمام
يزور حماه للاغراض معن
وعن حب زيارته لمام
تركت طوائف الآمال الا
بجاهك يا محمد والسلام
فللخلان للميثاق نقض
وللاحباب عن طيش عرام
يقوم تلون الحرباء فيهم
كما في العيس تندلس النعام
تغيرت المعاهد جل ربي
وحط الجيش وارتفع القتام
فلم تنفع نصيحة ذي سداد
ولم يفد العتاب ولا الملام
ولم ترفع لغير علاك شكوى
اذا صعب المسير او المقام
احن اليك في صوتي خفوت
كما من ناقتي خفت البغام
اتيتك استجير بعرض حالي
وسيف العزم منثلم كهام
وغير ندى يديك فلا وراءٌ
يطيب به الفؤاد ولا أمام
بنات الدهر تطرقني لعلمي
واتعب هذه الناس الكرام
اترضى ان اعارك متعبات
وذيال المراح له جمام
طوت بي هذه الاكدار سقما
فلا حزم لدي ولا اعتزام
وهل يبدو لجوهرة بهاء
عليها وهي في الحفر الرجام
اغث يا روح جسم الكون يا من
تزول بسره الكرب العظام
اغث يا ابن العواتك يا حبيبا
بنهلة ريقه تحيى العظام
فلم اندبك والايام تبدي
قطوبا غير يعقبه ابتسام
ويطفيءُ لوعتي شبت بهم
وبالالطاف يندفع الضرام
وترفعني اكف العون حتى
يحير لذلك السر اللئام
وكم رام الحسود لي احتقاراً
ومنك حمى حماي الاحتشام
وانك بي من الثقلين اولى
بذي الدنيا وحين يرى الزحام
اغث يا صاحب الغارات اني
بجاهك في الشؤن لي اعتصام
حبيب الله ادركني فعرقي
له بجليل نسبتك العحام
اليك علت بسلسلتي جدود
ببضعتك الحسين لها انتظام
ومالي غير فضلك من مرام
ولا قلبي تسامره الحطام
فلاحظني بغوثك من زمان
به قد سامت الخف السنام
واعداء ولو كانوا رجالا
للذّ اليّ اذ ترمى السهام
ولكن من طغام الناس رد ال
جواب لهم يهون له الحمام
ضحكت لذي الشؤن وكل آن
فاعداء الكرام هم الطغام
ابا الزهراء يا شرف البرايا
ويا من شأن دولته الدوام
بك الشرف الصميم له افتتاح
ونظم المرسلين له اختتام
وعنك العلم والآيات جاءت
وبالله التول والهيام
ومنك طرائف الاحسان تبدو
وعنك الصوم يؤخذ والقيام
وكم خصمت بالمعنى خصاما
دهاهم من جلالتك انتقام
وكم اغنيت مسكينا عديما
وزال بلطف نفحتك السقام
هداك لكل ذي عقل كمال
ومنك لكل ذي نقص تمام
بحقك بالقبول اشمل ضراعي
لانشط والقبول هو الختام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الهدى الصياديسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1908