تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 21 ديسمبر 2010 09:10:10 م بواسطة المشرف العامالإثنين، 8 مايو 2017 06:36:43 م
0 1534
رب دار بالغضا طال بلاها
رب دار بالغضا طال بلاها
حكت الطيف شؤونا وحكاها
ضحكت عن بهجة حتى لقد
عكف الدهر عليها فبكاها
درست الا بقايا اسطر
في صحاف الدهر بالوهم تلاها
ولمعنى من تصاريف القضا
سمح الدهر بها ثم محاها
كان لي فيها زمان وانقضى
آه كم وجدا له اخلصت آها
زمن فها تقضى وقفة
اشبعت بالعارض الجاري ثراها
رهصتها بالحيا حتى اذا
لصقت حر ثراها بحياها
وبكت اطلالها نائبة
وابل اللهفة من اهل هواها
اسعفتني حين سحت فجرت
عن جفوني احسن الله جزاها
قل لجيران مواثيقهموا
نشر الخلف ذراها وطواها
سمة الحرباء فيها برزت
كلما احكمها ريب قواها
كنت مشغوفا بكم اذ كنتم
جيرتي كالشمس مجدا او ضحاها
وبروض العز كنتم للعلى
شجرا لا يبلغ الطير ذراها
لا يبيت الليل الا حولها
اسد غاب غيرة ترعى فناها
وقفت تزأر في اطرافها
حرسا ترشح بالموت ظباها
فاذا مدت الى اغصانها
همة الدهر التوت دون مداها
واذا طالت لها عن طمع
كف جان قطعت دون جناها
فتراخى الامر حتى اصبحت
عرضة جف ودل طرفاها
وغدت من بعد صون شامخ
هملا يطمع فيها من رآها
تخصب الارض فلم امور بها
حين القى ساقى الاصل فتاها
لم ارح يوما لدى قيعانها
رائدا الا اذا عز حماها
لا يراني الله ارعى روضة
داس انذال البريات رباها
وغدت في زهوها ملعبة
سهلة الاكناف من شاء وعاها
واذا ما طمع اغرى بكم
ميل روح قبل قد كنتم مناها
فكر العقل بكم حينا وقد
عرض اليأس لنفسي فثناها
فصبابات الهوى اولها
نظرة يتبع القلب خطاها
نظرة ينتج عنها عنوق
طمع النفس وهذا منتهاها
لا تظنوا لي اليكم ويهم
قطعة كنت وقلي قد محاها
همت فيكم قبل ان جربتكم
كشف التجريب عن عيني عماها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الهدى الصياديسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1534