تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 23 ديسمبر 2010 12:54:54 م بواسطة المشرف العامالسبت، 24 أغسطس 2019 02:03:13 م
0 771
لو كانَ يَعْلَمُ أنّها الأحداقُ
لو كانَ يَعْلَمُ أنّها الأحداقُ
يومَ النّقا ما خَاطرَ المشتاقُ
جَهِلَ الهوى حتى غَدا في أسرِهِ
والحُبّ ما لأسيرهِ إطلاقُ
يا صاحبَيَّ وَمَا الرَّفيقُ بصاحبٍ
إن لَم يكنْ مِن دأبه الإشفاقُ
هَذَا النّقا حَيثُ النّفوسُ تُباح
والأَلْبابُ تُسْلَبُ والدَماءُ تُراقُ
حيثُ الظِّباءُ لهنَّ سوقٌ في الهوى
فيها لأَلْبابِ الرِّجالِ نَفَاقُ
فَخُذا يُميناً عن مَضَاربه فَمِنْ
دُونِ المضَارِبِ تُضْربُ الأعناقُ
وحذارِ مِنْ تِلكَ الظباءِ فما لَها
في الحُبِّ لا عَهْدٌ ولا مِيثاقُ
وَبِمهْجَتي مَنْ شاركتْني لُوَّمي
وجداًُ عليهِ فَكُلُّنا عُشَاقُ
كالبدْرِ إلاّ أنّه في تِمّهِ
لا يَخْتشي أن يَعْتَريهِ محاقُ
كالغُصْنِ لكنْ حُسْنُه في ذَاته
والغُصنُ زانتْ قدَّهُ الأوراقُ
مَهْما شكوتُ لَه الجفاء يقول لي
ما الحُبُّ إلاّ جفوةٌ وفِراقُ
أو أَشتكي سَهَري عليه يَقُلْ مَتَى
نَامَتْ لِمَنْ حَمَلَ الْهوى آماقُ
أو قلتُ قد أشْرَقْتني بمدامعي
قال الأهلّةُ شأنُها الإشْراقُ
ما كُنْتُ أدْري قَبْلَه أنّ الْهَوى
مُهَجٌ تَصَدَّعُ أو دَمٌ مُهْراقُ
كنتُ الخَليّ فَعَرَّضَتْني لِلْهَوى
يومَ النَّقا الوَجَناتُ والأَحداقُ
ومِن التَدَلّهِ في الغَرامِ وهكَذا
سُكرُ الصَّبابةِ مالَهُ إفراقُ
إنّي أُعبّر بالنّقا عَن غيرِهِ
وأقول شامٌ والمرادُ عراق
ما لِلنَّقا قَصْدي ولا بمحَجّرٍ
وجْدي ولا أَنا لِلْحِمَى مُشتاقُ
بَرِحَ الخفا نعمانُ أقْصَى مَطْلبي
لَوْ سَاعَدَتنْي صحْبةٌ ورفاقُ
يا بَرْقَ نعمانٍ أفِقْ حتّى مَتى
وإلى مَتَى الأرعادُ والإِبراقُ
قُلْ لي عَن الأحباب هَل عهدي على
عَهْدي وهل ميثاقيَ الميثاقُ
يا ليتَ شعري إنّ ليتَ وأختَها
لَسَميرُ مَنْ لَعِبَتْ بهِ الأشواق
أيعودُ لي بعدَ الصّدودِ تَواصلٌ
ويُعادُ لي بعد البعادِ عناقُ
إنّي أَقولُ لعُصْبَةٍ زَيْديّةٍ
وخَدَتْ بهمْ نَحو العِراقِ نياقُ
بأبيْ وبيْ وبِطَارفي وبتَالدي
مَنْ يمَمُوهُ ومَنْ إليه سَاقُوا
هَل مِنّةٌ في حَمْل جسْمٍ حَلّ في
أرضِ الْغَريّ فؤادُه الخفّاق
أَسْمَعتُهُمْ ذكرَ الغَريِّ وقَد سَرت
بعقولِهمْ خَمرُ السُّرَى فأَفَاقوا
حُبَّاً لِمَنْ يَسْقي الأَنامَ غداً ومَنْ
تُشْفى بتُرْبِ نعالِه الأَحداقُ
لِمَنِ اسْتَقامَتْ مِلّةُ الباري بهِ
وعَلَتْ وقامَتْ للعُلى أسواقُ
ولمن إليهِ حديثُ كلِّ فضيلةٍ
من بَعْدِ خيرِ المرسلين يُساقُ
لمحطِّم الرّدْنِ الرّماح وقد غَدا
لِلنّقعِ مِن فوق الرّماح رواقُ
لِفتىً تَحِيّتُهُ لِعْظمِ جَلاَلِهِ
مِنْ زَائريه الصِّمتُ والإِطراقُ
صِهرُ النبيّ وصنِوهُ يا حَبَّذا
صِنوان قَدْ وَشَجَتْهما الأَعْراق
وأَبو الأُولى فَاقُوا وراقُوا والأُلَى
بمديحهِمْ تتزيّنُ الأوراقُ
انْظرْ إلى غاياتِ كلِّ سيادةٍ
أَسواهُ كانَ جوادُها السبّاقُ
وامدَحْهُ لا متحرِّجاً في مدحه
إذ لا مبالغةٌ ولا إغراقُ
ولاَه أحمدُ في الغديرِ ولايةً
أَضحتْ مطوَّقةً بها الأعناقُ
حتّى إذا أَجْرَى إليها طِرفَهُ
حادُوهُ عَنْ سنَنِ الطَّريقِ وعاقوا
ما كانَ أسرعَ ما تَناسوا عَهْدَه
ظُلماً وحُلَّتْ تِلكُمُ الأطواقُ
شَهِدوا بها يَومَ الغَديرِ لحيدَرٍ
إذْ عمَّ من أنوارِها الإشراق
حَتَى إذا قُبِضَ المُذلُّ سُطاهمُ
وَغَدتْ عليهِ مَن الثرى أطباقُ
يا لَيْتَ شعري ما يكونُ جوابُهمْ
حين الخلائق لِلْحساب تُساقُ
حينَ الخصيمُ محمّدٌ وشهودُه
أهْلُ السَّما والحاكمُ الخلاَّقُ
قَدْ قيّدتْ إذْ ذاَكَ ألْسنُهم بمَا
نكَثُوا العُهودَ فما لَها إطلاقُ
وتظلّ تذْرِفُ بالدِّما آمَاقُهم
لِلْكَربِ لا رَقأَتْ لَهُمْ آماق
رامُوا شَفاعةَ أحمدٍ مِنْ بَعْدِما
سَفكوا دِما أبنائِه وأراقوا
فَهُناكَ يدعو كيفَ كانتْ فيكمُ
تلكَ العهودُ وذلك الميثاق
الآنَ حين نكَثْتمُ عَهْدي
وذَاقَ أقاربي مِنْ ظُلْمكمْ ما ذاقوا
وأخي غدَتْ تَسْعى لَهُ مِن نَكْثكمْ
حيّاتُ غَدْرٍ سُمّهنَ زُعَاقُ
وأصابَ بنتي من دفائِن غدرِكم
وجفاءِكم دهياءُ لَيسَ تُطاقُ
وسَنَنْتمُ من ظُلم أَهْلٍ سنّةً
بكمُ اقْتَدى في فِعْلها الفُسَّاق
وبسَعْيكمُ رُمي الحُسَينُ وأهلُه
بكتائبٍ غُصّتْ بها الآفاقُ
فَغَدَتْ تَنُوشُهمُ هُناكَ ذَوابِلٌ
سمرٌ ومُرهَفَةٌ المتونِ رقاقُ
وكذاكَ زيدٌ أَحْرقَتْهُ مَعَاشِرٌ
ما إنْ لَهُمْ يومَ الحِساب خَلاقُ
مِنْ ذلِكَ الحَطَبِ الذي جَمَّعْتُمُ
يَومَ الفعيلة ذَلكَ الإحراق
ولكَمْ دَمٍ شرِّكْتم في وزْرِهِ
لِبَنِيّ في الحَرَمِ الشَّريفِ يُراقُ
ولكَمْ أَسيرٍ مِنهمُ وأَسِيرةٍ
تدْعُو أَلاَ مَنُّ أَلاَ إعتاق
أَجَزاء نَصْحِي أَنْ يَنَالَ أقاربي
من بَعْدِ الإِبْعادُ والإزهاق
فالآن جِئتم تَطْلبون شفاعتي
لَمّا علا كَرْبٌ وضَاقَ خِنَاقُ
أَتَرونَ بعدَ صَنيعكمْ يُرجَى لكمْ
أبداَ خَلاصٌ أو يُحلّ وثاقُ
أَتَرونَ بعدَ صَنيعكمْ يُرجَى لكمْ
أبداً خَلاصٌ أو يُحلّ وثاقُ
يا ربّ جرِّعْهمْ بِعَدْلِكَ غبَّ مَا
قَدْ جَرَعُوه أَقاربي وأَذاقوا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الهبلغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس771