تاريخ الاضافة
الخميس، 23 ديسمبر 2010 12:57:06 م بواسطة المشرف العام
0 597
قَد آنَ أنْ تَلْوي العِنَانَ وتقصرَا
قَد آنَ أنْ تَلْوي العِنَانَ وتقصرَا
أوَمَا كفاكَ الشّيبُ ويْحَكَ مُنْذِرا
كم ذا يُعيدُ لكَ الصِّبا مَرُّ الصبَّا
مَهْمَا سَرى والبَرقُ وَهْناً إن شَرى
حَتَام لاَ ينفكُ قلبُكَ دَائِماً
لِهوَى الغَواني مَوْرِداً أو مَصْدَرا
وإلامَ يَعْذلكَ المناصِحُ مُشْفِقاً
فتقول دَعْني ليسَ إلاّ ما تَرى
وإلى مَتى تَزدادُ مِن مُقَلِ الظِّبا
وخدودِهنّ تَدَلُّهاً وتَحيُّرا
ولَكمْ تَذوبُ تَشَوّقاً وصَبَابةٌ
وتَظَلّ تُجْري من عيونِكَ أَنْهُرا
أضحَى حديثُ غديرِ دَمعِكَ شهرةً
يحكي حَديثَ غديرِ خُمٍّ في الورى
أكرمْ بهِ من مَنزلٍ في ظلِّه
نَصَبَ المهيمنُ للإمامةِ حَيْدَرا
نصَّ النبيُّ بها إذاً عن أمرِه
في حَيدرٍ نصَّاً جَليّاً نيّرا
إذْ قام في لَفْحِ الهجيرة رافعاً
يدَه لأمْرٍ ما أقامَ وهَجرا
صِنوُ النبّي محمدٍ ووصيُّه
وأبو سَليليْهِ شَبير وشبَرا
مَن ذا سواهُ مِن البريّة كلّها
زكّى بخاتمه ومَدَّ الخنْصُر
مَنْ غيرُه رُدّتْ لَه شمسُ الضّحَى
وكفاهُ فضلاً في الأَنامِ ومَفخرا
مَنْ قَامَ في ذات الإله مجَاهداً
ولِحَصْدِ أعداءِ الإله مُشمراً
مَنْ نامَ فوقَ فراشِ طه غيرُه
مُزْمِّلاً في برْدِهِ مُدَّثِّرا
مَنْ قطَّ في بَدْرٍ رؤوس حُماتِها
حَتّى علا بدرُ اليَقين وأسفرا
مَنْ قَدَّ في أُحدٍ ورودَ كُماتِها
إذ قَهْقَر الأسدُ الكميّ وأدبرا
مَنْ في حُنَينِ كانَ ليثَ نِزالِها
والصَّيدُ قد رَجَعتْ هناكَ إلى الورى
مَنْ كان فاتحَ خيبرٍ إذ أدْبرتْ
عَنْها الثلاثةُ سَلْ بذل خيبرا
مَنْ ذا بها المختار أعَطَاه اللّوا
هَلْ كانَ ذلك حيدراً أم حَبترا
أفَهَلْ بَقي عُذرٌ لِمَنْ عَرفَ الهدى
ثُم انْثَنَى عَنْ نَهجهِ وتغيّرا
لاَ يُبعدِ الرَّحمن إلاّ عصبةً
ضلّتْ وأخطأتِ السَّبيل الأنورا
نبذُوا كتابَ الله خلْف ظهورِهم
لِيخالفُوا النَصَّ الجليَّ الأَظْهرا
واللهِ لو تركُوا الإمامةَ حيثما
جُعِلَتْ لما فَرَعَتْ أميّةُ منْبَرا
جعلوهُ رابعَهُم وكانَ مُقَدّماً
فيهمْ ومأموراً وكانَ مُؤمَرا
وتَعمَّدوا مِن غَصْب نِحْلةِ فَاطمِ
وَسِهَامِها الموروث أمراً مُنكَرا
يا مَنْ يُريدُ الحقَّ أَنْصِتْ واسْتمِعْ
قولي وكُنْ أَبَداً لَهُ مُتَدَبِّرا
إِرْبَأْ بِنَفْسِك أَنْ تَضِلَّ عَنِ الهدى
وَتَظلَّ في تِيهِ الْهوَى مُتَحيرَا
أَنَا نَاصحٌ لَكَ إنْ قَبِلتَ نَصِيحَتي
خَلِّ الضّلالَ وخُذْ بحجْزةِ حيدرا
مَنْ لَمْ يكُنْ يأتي الصِّراطَ لَدَى القضا
بجوازِهِ مِنْ حَيْدَرٍ لَنْ يَعْبُرا
والَيتُهُ وبَرِئْتُ مِنْ أَعْدائِهِ
إذ لاَ ولاء يكونُ مِن دُون البَرا
قُلْ لِلَّنواصِبِ قَدْ مُنِيتُمْ مِن شَبَا
فِكْري بِمَشْحُوذِ الْجوانب أَبْتَرا
كَمْ ذا إلى أبناء أحمد لم يزَلْ
ظُلماً يدبُّ ضريركُم دَبَّ الضَّرى
أَنَا مَنْ أَبا لِيَ بغضَ آلِ محمّدٍ
مَجْدٌ أنافَ على مُنيفَاتِ الذُّرى
أخواليَ الغُرّ الأكارم هَاشمٌ
وإذَا ذكرتُ الأَصلَ أذكرُ حِميرا
غرسٌ نَما في المجدِ أورقَ غُصنُهُ
بِوِدادِ أبناءِ النبيّ وأثمرا
شرفي العظيم ومفخري أنّي لَهُمْ
عبدٌ وحُقّ بِمثلِ ذا أن أَفخرا
لَن يعتريني في اقتفاء طريقِهم
ريبُ يصدُّ عن اليقينِ ولا أمْتِرَي
هذي عقيداتي التي ألْقَى بها
ربَّ الأنام إذا أتيتُ المحشرا
إنّي رجوت رِضَى الإله بحبّهمْ
وجعلتُه لي عندهم أقوى العُرى
يا أيّها الغادي المجدّ بجَسْرةٍ
يَطْوي السَّباسِبَ رَائِحاً ومُبكْرَا
جُزْ بالغريّ مُسَلَّماً مَتواضعاً
ولِحُرّ وجهْك في ثراهُ معفّرا
حيثُ الإمامة والوصايةُ والوزارة
والهُدى لا شكَّ فيه ولا َ مِرا
والْممْ بقبرٍ فيهِ سَيدة النّسا
بأبي وأمّي ما أبرَّ وأظهرَا
قبَلْ ثراها عَن مُحّبٍ قلبُهُ
ما انفكَ جاحم حُزنِه مُشعِّرا
مُتَلهَفٌ غضبان مِمّا نالَها
لا يَستطيعُ تجلّداً وتَصبرَا
وأفِضْ إلى نَجل النبيّ محمدٍ
والسّبط مِنْ رَيحانَتَيْهِ الأكْبَرا
من طلّق الدنيا ثلاثاً واغْتدى
للضرّةِ الأُخرى عليها مُؤْثرا
مُسْتَسْلِماً إذ خانَه أَصحابُهُ
وعراهُ من خُذلانِهم ما قد عرا
واستعجل ابنُ هندٍ موتَهُ
فسَقَاه كأساً لِلْمنَيةِ أعفرا
وقُل التحية مِنْ سميّك مَن غدا
بكمُ يُرجَي ذنبَهُ أن يُغْفرا
وبكَرْبلا عَرّجْ فإنّ بِكَربلا
رِمَماً منعْنَ عيونَنا طَعْمَ الكَرى
حيث الذي حزنَتْ لمصرعِه السَّما
وبكَتْ لمقتلِه نجيعاً أحمرا
فإذا بلغتَ السُّؤل من هذا وذَا
وقضْيتَ حقاً لِلّزيارةِ أكبرا
عُجْ بالكُناسةِ باكياً لِمصارعٍ
غُرّ تذوب لها النفوسُ تَحَسُّرا
مَهما نسيتُ فلَسْتُ أنسى مَصْرعاً
لأبي الحُسين الدِّهرَ حتى أقبرا
ما زلتُ أسألُ كلّ غادٍ رائحً
عن قبره لم أَلْقَ عنهُ مُخْبِرا
بأبيْ وبيْ بَلْ بالخلائِق كلّها
مَن لاَ لَهُ قبرٌ يُزارُ ولا يُرَى
مَن نابذَ الطَّاغي اللّعينَ وقادَها
لِقتالِه شُعْثَ النَّواصي ضُمَّرا
مَنْ باعَ من ربِّ البريّة نفسَهُ
يا نِعْمَ بائِعِها ونِعْمَ من اشترى
مَنْ قَامَ شاهرَ سيفِه في عُصْبَةٍ
زيديّة يَقّفُو السَّبيلَ الأنورا
مَن لا يسامي كُلُّ فَضْلٍ فَضْلَهُ
مَن لا يُدانَي قَدْرُه أنْ يُقْدرا
مَن جاءَ في الأخْبارِ طيبُ ثنائِه
عن جدّه خيرِ الأَنام مُكرّرا
مَنْ قالَ فيهِ كقولِه في جدّه
أَعْني عَليّاً خيرَ مَنْ وطأَ الثرى
مِنْ أنّ مَحضَ الحقّ معْهُ لم يكن
متقّدماً عنهُ ولا متأخّرا
هو صفوةُ الله الَّذي نَعشَ الهدى
وحبيبُهُ بالنصِّ من خيرِ الورى
ومُزَلْزلُ السَّبعِ الطّبَاق إذا دهَا
ومُزعزعُ الشُّمِّ الشوامخِ إن قَرا
كلٌّ يقصّرُ عن مَدَى ميدانِه
وهو المجلّى في الكرامِ بلا مِرا
بالله أَحلِفُ أنّه لأجَلُّ مَنْ
بعد الوصيّ سِوَى شَبير وشبّرا
قد فاق سادةَ بيتهِ بمكارمٍ
غرّاء جَلَّتْ أن تُعَدّ وتُحصرَا
بسماحةٍ نَبَويّةٍ قَد أخْجَلَتْ
بِنَوالِها حتّى الغمامَ الممطِرا
وشجاعةٍ علويّةٍ قد أَخْرسَتْ
ليتَ الشّرى في غابهِ أنْ يَزأرا
ما زالَ مُذْ عَقَدَت يداه إزارَهُ
لم يَدْرِ كذْباً في المقال ولا افْتِرا
لمَّا تكامَلَ فيه كلُّ فضيلةٍ
وسرَى بأفقِ المجدِ بدراً نَيّرا
ورأى الضَّلالَ وقد طغَى طوفانهُ
والحقّ قد ولَّى هُنالكَ مُدْبرا
سلَّ السيوفَ البيضَ من عزماتِه
ليؤيّدَ الدينَ الحَنيفَ ويَنْصرا
وسرَى على نُجب الشهادة قاصداً
دَارَ البقا يا قرب ما حَمِدَ السُّرى
وغَدا وقد عقَد اللوا مُسْتَغْفِراً
تحتَ الّلِوا ومُهَلّلاً ومُكَبّرا
للهِ يحمدُ حينَ أكملَ دينَه
وأنَنَالَهُ الفضلَ الجزيلَ الأوفرا
يُؤلي أليَّةَ صادقٍ لو لَمْ يكن
لي غير يحي ابْني نصيراً في الورى
لم أثنِ عزمي أو يعودُ بي الهدى
لاَ أَمْتَ فيه أوْ أموت فَأُعذرا
ما سَرَّني أنّي لقيتُ محمداً
لَمْ أُحْيِ مَعْروفاً وأنكرْ مُنكرا
فأتوا إليهِ بالصّواهِل شُزَّباً
وبيعْملات العيس تَنْفخ في البُرَى
وبكلّ أبيض باترٍ وبكلّ أزرق
نافذٍ وبكل لَدْنٍ أسمرا
فغدَتْ وراحتْ فيهمُ حَمَلاتُه
وسقاهُم كاسَ المنيّة أحمرا
حتّى لقد حَبُنَ المشجَعُ مِنهُم
وانْصَاعَ ليثهُم الهصور مُقَهْقِرا
فهناكَ فوّق كافِرٌ من بينهمْ
سَهماً فشقّ بهِ الجبينَ الأزهرا
تركوه مُنْعَفِر الجبين وإنّما
تركوا به الدّين الحنيفَ معفَّرا
عَجَباً لَهُمْ وهُمْ الثَّعالبُ ذِلّةً
كيفَ اغتدى جَزْراً لهم أسَدُ الشَرى
صلبوه ظُلماً بالعراءِ مجرداً
عَنْ بُرْدِهِ وحَموه مِنْ أنْ يُسترا
حتّى إذا تركوه عرياناً على
جذعٍ عتوّاً منهمُ وتجبّرا
نَسَجتْ عليهِ العنكبوتُ خيوطَها
ضِنَّاً بعَوْرته المصونةِ أن تُرى
ولِجِدّه نسجَتْ قديماً إنها
لَيَدٌ يحقّ لمثلِها أن تُشكرا
ونَعَتْهُ أطيار السماء بواكياً
لمّا رأتْ أمراً فظيعاً مُنكرا
أكذَا حَبِيبُ الله يا أهلَ الشقَا
وحَبيبُ خير الرسْلِ يُنْبذُ بالعَرا
يا قُربَ ما اقْتَصِّيتمُ منْ جدّه
وذكرتمُ بدراً عليه وخَيْبَرا
أمَّا عليك أبا الْحُسَينِ فلَمْ يزلْ
حُزني جديدَ الثّوبِ حتّى أُقبرا
لم يَبْقَ لي بَعدَ التجلّد والأسى
إلاّ فنائي حسرةً وتفكّرا
يا عُظم ما نالَتهُ مِنك مَعَاشِرٌ
سُحقاً لهم بين البريّة معشرا
قادوا إليكَ المُضْمَرات كأنَّما
يغزون كِسْرى وَيْلَهُمْ أو قيصَرا
يَا لَوْ دَرَتْ مَنْ ذَا لَهُ قيدَتْ لَمَا
عَقَدَتْ سَنابكُها علَيْها عِثيرا
حتّى إذا جرَّعتهم كأسَ الرَّدى
قتلاً وأفْنَيتَ العديدَ الأكثرا
بَعَثَ الطّغاةُ إليكَ سهماً نَافذاً
مَن راشَهُ شُلَّتْ يَداهُ ومَن بَرى
يا لَيتني كنتُ الفِداءَ وإنَّهُ
لم يجرِ فيكَ من الأعادي ما جرى
باعوا بقتلِكَ دِنَهم تَبّاً لَهُمْ
يا صفقَةً في دِينهم ما أخْسَرا
نَصَبوك مَصْلوباً على الجذع الذي
لَوْ كَانَ يدْري مَنْ عليه تكَسَّرا
واسْتَنزلوكَ وأضرموا نيرانَهْم
كيْ يُحرقوا الجسْمَ المصونَ الأَطْهَرا
فَرموكَ في النّيرانِ بُغْضاً مِنهمُ
لِمُحَّمدٍ وكراهةً أن تُقبَرا
ولَكَادَ يُخفيك الدُّجَى لو لَمْ يَصِرْ
بجَبينِكَ الميمونِ صُبحاً مُسْفِرا
وَوَشَى بتُرْبتِكَ التي شَرُفَتْ شَذىً
لولاهُ ما علمَ العدوّ ولا درى
طيبٌ سَرَى لكَ زائراً مِن طَيْبَةٍ
ومن الغَرِيّ يخالُ مِسْكاً أَذْفرا
وذروا رمادَكَ في الفراتِ ضلالَةً
أتُرى دَرَى ذاري رمادكَ ما ذَرى
هَيهات بل جَهلوا لطِيب أَريجهِ
أرمادَ جسمكَ ما ذَروْا أم عَنْبَرا
سعدَ الفراتُ بقرْبه فَلو أنَّه
ملْحٌ أُجاجٌ عادَ عَذباً كوثرا
وجزاء نُصحِكَ حينَ قمتَ بأمرِه
وسَرَيتَ بدراً في الظلام كما سرى
فاسْعَدْ لَدَى رِضْوان بالرِّضوان منْ
ربِّ السماءِ فما أَحقّ وأَجْدرا
يهنيكَ قد جاورتَ جدّك أحمدا
وأَنالكَ اللهً الجزاءَ الأَوفَرا
أهوِنْ بهَذي الدَّارِ في جنْبِ التي
أَصْبحتَ فيها لِلنّعيمِ مُخيّرا
لو كانَ للدُّنيا لَدى خَلاّفها
قَدْرٌ لَخْوّلكَ النّصيبَ الأكثرا
بَلْ كنتَ عِندَ الله جَلَّ جلالُهُ
مِن أن يُنيلكَها أجلّ وأخطرا
يا ليتَ شعري هل أكون مجاوراً
لكَ أم تردّني الذّنوبُ إلى الوَرا
أَأُذادُ عنكمْ في غدٍ وأنا الّذي
لي مِن وِدَادِكَ ذمةٌ لَنْ تُخفَرا
قُلْ ذا الفَتى حَضَر الِّلقا مَعنا وإنْ
أَبْطَا بهِ عنّا الزّمانُ وأخّرا
يا خيرَ مَن بقيامِه ظَهَر الهُدى
في الأرضِ ونهزَمَ الضَّلالُ وقَهْقرا
عُذراً إذا قَصرتْ لديكَ مدايحي
فيحقّ لي يا سيّدي أن أعْذَرا
لم أجْرِ في مَدْحِيكَ طِرفَ عبارةٍ
إلاّ كبا مِن عَجزه وتَقَطّرا
أَتخالني لِمدَى جَلالِكَ بالغاً
اللهُ اكبرُ ما أجلَّ وأكبرا
ماذَا الّذي الْمعصومُ دونَكَ حازَه
إذْ لم تزلْ مما يشينُ مطهّرا
صلَّى عليكَ اللهُ بعد محمدٍ
ما سارَ ذِكرُكَ مُنْجداً أو مُغْوِرا
والآل ما حَيّا الصِّبا زَهْرَ الرُّبَى
سَحراً وعَطّرَ طيبُ ذِكركَ منبرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الهبلغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس597