تاريخ الاضافة
الخميس، 23 ديسمبر 2010 01:01:42 م بواسطة المشرف العام
0 581
لكُمْ آلَ الرَّسولِ جعلتُ ودّي
لكُمْ آلَ الرَّسولِ جعلتُ ودّي
وذاكَ أجلُّ أسْبابِ السَّعادَهْ
وَلَوْ أَنّي اسْتَطعتُ لَزِدْتُ حُبّاً
ولكِنْ لاَ سَبيل إلى الزِّيادَهْ
أعيشُ وحبُّكُمْ فَرضِي ونَفلي
وأُحْشَرُ وهو في عُنقِي قِلادَهْ
أنَاضِلُ عَنْ مكارِمِكمْ لأَنّي
كريمُ الأَصْلِ ميمونُ الولادهْ
أظلُّ مجاهداً لحَليفِ نَصْبٍ
أَضَلّ بِبغْضِكم أبداً رَشَادَهْ
فإن أَسْلَم فَأجْرٌ لَمْ يَفتْنِي
وَإنْ أُقْتَلْ فتُهْنُيني الشَّهادَهْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الهبلغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس581