تاريخ الاضافة
الخميس، 23 ديسمبر 2010 04:03:08 م بواسطة المشرف العام
0 663
فراقكُمُ هَاجَ اشتياقي وأشجاني
فراقكُمُ هَاجَ اشتياقي وأشجاني
وأغرى جفوني بالسّهادِ وأشجاني
وأبدَى سقامي فيكمُ ما كَتمتُهُ
وعَبَّر شأني في الصَّبابةِ عَن شاني
وهَيْهات أَن يخفَى الّذي بي من الهوى
وسرُّ غرامي بعْدكم مِثْل إعلاني
أَأَحبابَنا حتّى مَتى وإلى مَتَى
أُرَى ذاكراً بالغَيب مَن ظلّ ينساني
ألا عطفةً بالوصْلِ منكم لِمُغْرمٍ
أسير الجوى صَادي الجوانح حرّانِ
بما بينَنا مِن حُرمةِ الودِّ والهوى
وعقد الإخا فكّوا أَسيركم العاني
تخذْتكمُ دونَ الأنام أحبّةٌ
وعاصيتُ فيكم كلّ من ظلَّ يلْحاني
فكيفَ سمعتم ما روتهُ حواسدي
وقالوه من زُورٍ عليَّ وبُهتانِ
ووالله ما رمتُ التبدّلَ عنْكمُ
ولا مرّ لي في القلب خاطر سلوان
وإن التسليّ والتبدل عنكم
لأمران في دين الغرام أمرَّان
وعاهدتموني بالعقيقِ على الهوى
فأينَ مواثيقي ترون وإيماني
ولي فيكمُ يومَ الوداع مُهَفْهَفٌ
جفاني فأغْرى بالمدامع أجفاني
كَلفْتُ بهِ إذ صار في الحسن واحداً
فلم يُثنني عَن حُبّه أبداً ثاني
وعنّفني مَنْ لم يذقْ كأسَ صبوتي
ولا باتَ ذا قلب كقَلبيَ وَلْهانِ
عفا الله عمنْ لامني لو رأى الذي
كلفت به يوم العقيق لأعفاني
غزال كأنّ الله صوّرَ خلْقَهُ
من النيِّرات الزّهر في شكل إنسانِ
يميسُ بقدٍّ يحسدُ الغُصْنَ لينَهُ
ويبسم عن درِّ نضيدٍ ومرجانِ
وفي خدّه وردٌ جنيٌّ قطافهُ
ولكنّ سيف اللحظ يجني على الجاني
أروم لقاهُ ثم أخشى رقيبَهُ
فآخذُ عنهُ جانباً حين يلقاني
أتاني هواهُ بعد تركيَ لِلْهوى
فاذكرني ما الدَّهر من قبل أنساني
إلى الله أشكو ظالمين تَعَاهدا
عليَّ وكانا أصل همّي وأحزاني
هوىً ضقتُ ذرعاً عن تحمّل بعضه
ودهراً عن الهادي بن أحمد أقصاني
فتى المجد والعلياء من صار مُجْمِعاً
على فَضْلِه قاصي البريّةِ والداني
فتىً ألْقَتِ الآدابُ طوعاً لِفكِرِهِ
مقاليدَ تَسْليم إليه وإذْعانِ
فتىً مدّ لِلإحسانِ باعَ مبرّزٍ
فلم يَخْتَلِفْ في فَضْل سُؤددِه اثنانِ
فتىً ورثَ العلياء عَنْ خيرِ سادةٍ
مراجيح أَحْلامٍ مساميح غُرّانِ
فتىً سادَ قبل الحُلْم أبناءَ جنْسِه
وشاد لِرَبْع المجد أرفعَ بُنْيانِ
أخو نَجْدةٍ إن يُدعَ لِلْبأسِ والفِدى
فلا عاجزٌ تلقاهُ ثمَّ ولا وَاني
حوى قَصبَات السَّبقْ طفلاً ونَاشِئاً
وبذَ الأعالي مِنْ شَبابٍ وشبّانِ
لقد جمعَ الهادي بن أحمد في الوَرى
مكارمَ شتَّى ما اجْتَمعنَ لإنسانِ
خطَاباً كما افترت ثغورُ زواهرٍ
وخلقاً كما اهتزت معاطف أغصانِ
ونثراً كما رقَتْ كؤوس سلافةٍ
ونَظْماً كما راقْت قلائدُ عقْيانِ
أَمَوْلَي الْقَوافي السَّائِرات الّتي غدتْ
يُقرّ لها فِكْراً لبيدٍ وحَسّانِ
أَبثْكَ شوقاً لي إليكَ أَقَلّه
يهدِّدُ مِن ركنًَي ثَبير وثَهْلاَنِ
أروحُ بقَلْبٍ فارغ مِنْ تصبّري
وأغدو بصَدْرٍ مِنْ شجونيَ ملآنِ
فَهَلْ عطفةٌ بالقُرب منكم لشيّقٍ
إلى ورْدِ هاتيكِ الشمائل ظمآنِ
ومُنّ سَريعاً بالجوابِ فإنّ لي
إليكَ اشتقاق المغْرمِ المرتقى عَالي الشّاني
وحيّ الحُسَين الملك نجلَ مُطهّرٍ
أخا المجدِ سامي المرتقى عَالي الشّاني
وإخوتَه الغُرّ الأكارم مَن بنوا
بناء المعالي فوق هامة كيوانِ
تحيّةُ صبٍّ شوقُه وغرامُه
لِسَوحهم لا لِلْعقيق ونعمانِ
ولا تَعتبنْ في أنّ كُتْبي تأخّرتْ
فما عَنْ مَلالٍ كانَ منّي وشنْئَانِ
رماحُ أذىً لِلْحاسِدين تنوشني
وطول هموم لم تزَلْ قط تغشاني
تتمَر لي يا بْنَ الكرامِ وطالما
قديماً على حسن العوائد أجراني
فكم وقعةٍ بيني وبينَ صروفه
تهونُ لها أيام عبسٍ وذبيان
وحَسْبي داءٌ حرفةٌ أدبيّةٌ
غدتْ سبباً في وضع قدري ونقْصاني
ولو لم يكنْ من جورِه غير أنّه
رماني بسهم البعد عنكَ فأصْماني
وما زلتَ منّي في الضمير ممثّلاً
فأَلْقاكَ في طيّ الضَمير وتَلْقاني
دنوتَ إلى قلبي وإن كنتُ نازحاً
عليكَ سلامُ الله من نازحٍ داني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الهبلغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس663