تاريخ الاضافة
الأحد، 2 يناير 2011 02:42:14 م بواسطة محمد حسين حداد
0 444
مُقَدِّمَة
مَا بَينَ الخُطوَةِ وَالخُطوَة
تَكمُنُ أحلامُكَ، تَكبُرُ!
لَكِن، مَا زَالَت فِيكَ
بَقَايَا مِن وَجَعٍ وَحِصَار!
مَا بَينَ الخُطوَةِ وَالخُطوَة
يَكمُنُ خَوفُكَ
لَكِن، مَا زَالَ هُبُوبُ الرِّيحِ
يُؤَرِّقُ فِيكَ، وَتَخشَى قَدَمَاكَ
وُضُوحَ الأقدَار.
مَا بَينَ الخُطوَةِ وَالخُطوَة
يَقبَعُ لَغَمٌ!؟
وَضَعُوهُ لِيَستَقبِلَ نَعلَيكَ
وَيَطبَعَ مَا أوصُوهُ..
مِن حِقدٍ وَشَرَار!!
فَتَنَحَّ عَنِ الدَّربِ،
اهتِف لِلسُّلطَانِ،
تَسَاقَطُ مَا بَينَ أصَابِعِ رِجلَيكَ
وُرُودٌ وَثِمَار!؟
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حسين حدادسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح444
لاتوجد تعليقات