تاريخ الاضافة
الأحد، 2 يناير 2011 03:05:53 م بواسطة محمد حسين حداد
0 485
لأنَّكِ..!؟، قُلتُ مَا بِي
« 1 »
لأنَّـكِ.. رَجعُ الصَّـدَى،
وَاحتِبَاسُ المَوَاوِيـلِ فِي صَـدرِ
نَايِـي الحَزِين.
لأنَّـكِ أنتِ، وَأنتِ..
اِشتِعَالُ القَصِيـدَةِ وَالزَّلزَلَـة!!
بَعَثتُ حُرُوفِي كَفِينِيقَ يَنفِضُ عَنهُ الرَّمَـاد.
فَكَانَ الصَّدَى:
وَجَعَاً..
وَانكِسَارَاً..
وَبَوحَاً أخِيرَاً،
لأسئِلَةٍ مُثقَلَـة؟!
« 2 »
لأنَّـكِ أنتِ،..
وَلَسنَ.. كَأنتِ!
تَلَبَّسَـنِي الشِّـعرُ شَـوقَاً،
وَفَاضَ الفُـرَات!
فَلا.. «الفَــاءُ» حَنَّت،
وَلا.. «الألفُ» أنَّت!
وَلَمَّا استَبَاحَت عَرَائِشَ رُوحِيَ نَجدُ،
وَضَاقَ المَكَانُ ،
عَلَـيَّ.. فُرَاتَـــــاً
حُرُوفُكِ فَاضَت،
وَغَنَّت..
« إِذَا قُلتُ مَا بِـي »
استَحَمَّ الفُرَاتُ بِعِطرِكِ، وَازَّيَّنَت
بِعَبَاءَةِ شِـعرِكِ نَجدُ؟!.......
« 3 »
لأنَّـكِ رُوحُ القَصِيـدَةِ،
بَـدءُ الكَـلامِ،
تَجَاسَـرتُ حَرفَـاً،
وَنَاغَيتُ حُلمَـاً بَعِيـدَ المَنَــــــــالِ!
وَحِينَ تَهَجَّيتُ وَجهَكِ
- ذَاتَ مَسَـاء -
وَرَتَّلتُ فَاتِحَـةَ العِشقِ بَينَ يَدَيكِ
تَنَدَّى.. الفُـــؤَادُ،
وَغَنَّـى، وَطَـارَ حَمَامَـاً،
وَحَـطَّ..
عَلَى غَيمَـةٍ مِن سَـوَاد.
تَشَـظَّى وَعَاد،
غَمَامَـاً يَعُـمُّ البِـــــــلاد ؟!!
« فَاصِلَـة »
لأنَّـكِ.. أنتِ،
وَأنتِ البَعِيـــــــــدَة!
كَسَـرتُ شِـرَاعِي،
وَحَطَّمتُ رُوحِـي البَلِيدَة؟!
« حَاشِـيَة »
وَذَاتَ مَسَـاء،
بَكَيتُ وَحِيــدَاً..
لأنَّ السَّـوَادَ، الفُـرَاتَ،
بَعِيـدٌ، وَمَا زَارَنِي فِي المَنَـام؟!.
هَزَزتُ بِجَذعِ القَصِيدَة.
فَمَا اسَّاقَطَ الحُلمُ
رُطبَـاً، جَنِيَّـاً،
وَلا اللَّحظَـةُ المُشتَهَاة ؟!!
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حسين حدادسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح485
لاتوجد تعليقات