تاريخ الاضافة
الأحد، 2 يناير 2011 05:08:22 م بواسطة محمد حسين حداد
0 471
شكوى شاعر
أيَا صَاحبي قَد عَلِمتَ بِحَـالِـي
فَـأيُّ الحُلـولِ تَـرَاهَـا لِحَـــالِي
وَقَـد أظلَمَت فِي عُيُـونِي مِرَارَاً
نَهَـارَاتُ عُمرٍ زَهَت فِي خَيَـالِي
سَــئِمتُ تَكَالِيـفَ عُمرٍ سَــقِيمٍ
تُمَـزِّقُــهُ غُربَـتِـي وَارتِحَـالِــي
فَمَن لِي إذَا خَيَّمَ الحُـزنُ لَيلاً
سِـوَى ذِكرَيَاتِ سُـرورٍ خَوَالِـي
وَأطيَـافِ أَهلٍ تَـرُوحُ وَتَغدُو،
فَيَطفِرُ دَمعِي لِذكرَى الغَوَالِـي!
وَهَا أنَـذَا.. قَـد رَمَتنِي الحَيَـاةُ
- بِسَهمٍ - وَحِيداً أُقَاسِي اعتِلالِي
فَـلا ابنَ أُمٍّ يُجِـيبُ، وَلا الأصــ
ـدِقَاءُ، وَلا (الدَّيرُ) تَبغِي وِصَالِي!
فَمَـن لِي إذَا قُلتُ آهَاً؟! وَرَدَّ الـ
جِـدَارُ بِصَمتٍ.. وَمَـا مِن مُبَـالِـي:
وَحِيدَاً سَتَبقَى وَحَشرَجَ فِي حُـر
قَــةٍ، فَبَكَـى، وَاشتَكَى لمقَالِــي
تُرَانِـي جُنِنتُ وَضَيَّعتُ عَقلِـي؟
أَمِ الشُّـــعَرَاءُ قَصِيــرُو ذُبَـــالِ؟!
فَـلا العَيشُ يَحلـُو بِمَـالٍ كَثيـرٍ
وَلا العَيشُ يُرجَـى بِذُلِّ السُّــؤالِ
أيَا صَاحبي والحَيـاةُ نَصِـيبٌ
وَقِسمَةُ ذِي الجُـودِ وَالمُتَعَالــي
رَضَينَـا بِها أَم.. سَـوَاءٌ، فَكُلُّ الـ
عِبَـادِ مَصِيــرُهمُــو للــزَّوَالِ
رَمَتنِــي الحَيـاةُ بِحِملٍ ثَقِيــلٍ
وإخوَةِ رَحمٍ بِسُــودِ الّليَالِــي
فَلا القُربُ مِنهُم سَيُجدِي، وَلا البُعــ
ــدُ عَنهُـم، سَيُغنيهُمُو عَن سُـؤَالِي
كَــذَا قَــدَرِي أَن أَمُـدَّ إليهِم
يَـدَ العَـونِ دَهرَاً، وَلَستُ أُبَالِـي
فَمَـا العُمرُ إلاَّ نِضَــالٌ وَكَــدحٌ،
وَمَـا العَيشُ إلاَّ صُعُــودُ الجِبَـــالِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حسين حدادسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح471
لاتوجد تعليقات