تاريخ الاضافة
الأحد، 2 يناير 2011 05:49:23 م بواسطة محمد حسين حداد
0 522
سَلامٌ لِعَينَيكِ
سَلامٌ لِعَينَيكِ..
حِينَ تَرِفَّانِ حُبَاً,
وتَبتَسِمَان.
سَلامٌ لِعَينَيكِ..
حِينَ تَفِيضَانِ بِالدَّمعِ,
شَوقَاً
وَيَسهَرُ جَفنَاهُمَا المُتعَبَان.
سَلامٌ لِعَينَيكِ..
حِينَ النَهَارُ يُعَانِقُ ضَوءَهُمَا
تشرقان.
سَلامٌ لِعَينَيكِ..
مَا كَذَبَ القَلبُ
حِينَ أَحَبَّهُمَا..
غَيرَ أنَّهُمَا تَكذِبَان.
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حسين حدادسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح522
لاتوجد تعليقات