تاريخ الاضافة
الإثنين، 11 أبريل 2011 05:42:11 م بواسطة نسيم وسوف
0 669
ليالٍ....
وهلْ كانَ ليلكِ مثل لياليَّ
دونكِ، عتماً
و محضَ هباءْ؟
وما للشموع احتراق
ونورٌ، بغير اللقاءِ -
وإن عطّرتْها
أمانٍ عِذابٌ.. وتسبيحُ ماءْ!.
مضى اللّيلُ دونكِ
كالياسمينِ
أريجاً يعزّي
ويدعو
لحزني
وحرمانِ روحي
وجرحي...
بطولِ البقاءْ!
وكان النهار وتحت الضياء
غرابا وغولْ
همى فوق صدري
أبابيل صخر
فأصبح قلبي َ
عصفاً أَكولْ!
أغني
وفي القلب حزنٌ يمنّي
صباحاً لجرحٍ
ونوماً يطولْ!
هو الوعد يغفو
بقلب سقيمْ
ويشدو حزيناً
تراتيل شوقٍ
وئيدِ الخطى
كحصان كليم
ويمتدّ درب الزمان طويلا
فلا القلب يهدا
و لا الدرب يوصل أرض اللقاء
وذاك النعيمْ
نسيم وسوف
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيم وسوفنسيم وسوفسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح669
لاتوجد تعليقات