تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 19 أبريل 2011 03:34:17 م بواسطة المشرف العام
0 738
وَرِداءِ لَيلٍ باتَ فيهِ مُعانِقي
وَرِداءِ لَيلٍ باتَ فيهِ مُعانِقي
طَيفٌ أَلَمَّ لِظَبيَةِ الوَعساءِ
فَجَمَعتُ بَينَ رُضابِهِ وَشَرابِهِ
وَشَرِبتُ مِن ريقٍ وَمِن صَهباءِ
وَلَثَمتُ في ظَلماءِ لَيلَةِ وَفرَةٍ
شَفَقاً هُناكَ لِوَجنَةٍ حَمراءِ
وَاللَيلُ مُشمَطُّ الذَوائِبِ كَبرَةً
خَرِفٌ يَدُبُّ عَلى عَصا الجَوزاءِ
ثُمَّ انثَنى وَالسُكرُ يَسحَبُ فَرعَهُ
وَيَجُرُّ مِن طَرَبٍ فُضولَ رِداءِ
تَندى بِفيهِ أُقحُوانَةُ أَجرَعٍ
قَد غازَلَتها الشَمسُ غِبَّ سَماءِ
وَتَميسُ في أَثوابِهِ رَيحانَةٌ
كَرَعَت عَلى ظَمَإٍ بِجَدوَلِ ماءِ
نَفّاحَةُ الأَنفاسِ إِلّا أَنَّها
حَذَرَ النَوى خَفّاقَةُ الأَفياءِ
فَلَوَيتُ مَعطِفَها اِعتِناقاً حَسبُها
فيهِ بِقَطرِ الدَمعِ مِن أَنواءِ
وَالفَجرُ يَنظُرُ مِن وَراءِ غَمامَةٍ
عَن مُقلَةٍ كُحِلَت بِها زَرقاءِ
فَرَغِبتُ عَن نورِ الصَباحِ لِنَورَةٍ
أُغرى لَها بِبَنفسَجِ الظَلماءِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن خفاجةغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس738