تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 19 أبريل 2011 03:47:18 م بواسطة المشرف العام
0 685
لاعَبَ تِلكَ الريحَ ذاكَ اللَهَبُ
لاعَبَ تِلكَ الريحَ ذاكَ اللَهَبُ
فَعادَ عَينَ الجِدِّ ذاكَ اللَعِبُ
وَباتَ في مَسرى الصَبا يَتبَعُهُ
فَهوَ لَها مُضطَرِمٌ مُضطَرِبُ
ساهَرتُهُ أَحسِبُهُ مُنتَشِياً
يَهُزُّ عِطفَيهِ هُناكَ الطَرَبُ
لَو جاءَهُ مُنتَقِدٌ لَما دَرى
أَلَهَبٌ مُتَّقِدٌ أَم ذَهَبُ
تَلثُمُ مِنهُ الريحُ خَدّاً خَجِلاً
حَيثُ الشَرارُ أَعيُنٌ تَرتَقِبُ
في مَوقِدٍ قَد رَقرَقَ الصُبحُ بِهِ
ماءً عَلَيهِ مِن نُجومٍ حَبَبُ
مُنقَسِمٌ بَينَ رَمادٍ أَزرَقٍ
وَبَينَ جَمرٍ خَلفَهُ يَلتَهِبُ
كَأَنَّما خَرَّت سَماءٌ فَوقَهُ
وَاِنكَدَرَت لَيلاً عَلَيهِ شُهُبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن خفاجةغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس685