تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 19 أبريل 2011 04:40:15 م بواسطة المشرف العام
0 572
أَطِرسُكَ أَم ثَغرٌ تَبَسَّمَ واضِحُ
أَطِرسُكَ أَم ثَغرٌ تَبَسَّمَ واضِحُ
وَلَفظُكَ أَم رَوضٌ تَنَفَّسَ نافِحُ
لَوانِيَ لَيِّ الخَيزُرانَةِ هِزَّةً
وَتَهفو بِأَعطافِ الكِرامِ المَدائِحُ
كَلامٌ يَرِفُّ النورُ في جَنَباتِهِ
وَتَندى بِهِ تَحتَ الهَجيرِ الجَوانِحُ
تُنَصَّلُ يَومَ الرَوعِ سُمرُ القَنا بِهِ
وَتُطبَعُ مِنهُ لِلجِلادِ الصَفائِحُ
يَشِفُّ سَوادُ النَقسِ عَنهُ كَما سَرى
وَراءَ الدُجى بَرقٌ تَطَلَّعَ لامِحُ
وَإِنّي لَظَمآنٌ إِلَيهِ عَلاقَةً
وَها أَنا في بَحرِ البَلاغَةِ سابِحُ
بَعَثتُ بِهِ يَندى كَما جادَ عارِضٌ
وَيُطرِبُني طَوراً كَما حَنَّ صادِحُ
تَلوحُ بِهِ في دَهمَةِ الحِبرِ غُرَّةٌ
وَيَركُضُ في خَوطِ الفَصاحَةِ سائِحُ
فَإِن أَنا لَم أَشكُركَ وَالدارُ غُربَةٌ
فَلا جادَني غادٍ مِن المُزنِ رائِحُ
وَلا اِستَشرَفَت يَوماً إِلَيَّ بِهِ الرُبى
جَلالاً وَلا هَشَّت إِلَيَّ الأَباطِحُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن خفاجةغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس572