تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 19 أبريل 2011 07:20:56 م بواسطة ملآذ الزايري
0 649
لَم أَنسَ لَيلَةَ رُعتُ سِربَكَ زائِراً
لَم أَنسَ لَيلَةَ رُعتُ سِربَكَ زائِراً
فَكَأَنَّما رَوَّعتُ فيها جُؤذُرا
فَأَقَمتُ عِطفاً أَزوَراً وَجَلَوتَ وَجهاً
أَزهَراً وَأَدَرتَ طَرفاً أَحوَرا
وَضَفا رِداءٌ مِن شَبابِكَ أَبيَضٌ
وَلَرُبَّما اِعتَرَضَ الحَياءُ فَعَصفَرا
وَبدا هِلالٌ في نِقابِكِ طالِعٌ
وَلَرُبَّما اِنحَدَرَ النِقابُ فَأَقمَرا
وَجَنَيتُ رَوضاً في قِناعِكَ أَزهَرا
وَقَضيبَ بانٍ في وِشاحِكَ أَثمَرا
ثُمَّ اِنثَنَيتُ وَقَد لَبِستُ مُصَندَلاً
وَطَوَيتُ مِن خِلَعِ الظَلامِ مُعَنبَرا
وَالصُبحُ مَحطوطُ النِقابِ قَدِ اِحتَبى
في شَملَةٍ وَرسِيَّةٍ فَتَأَزَّرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن خفاجةغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس649