تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 19 أبريل 2011 07:26:52 م بواسطة ملآذ الزايري
0 1159
أَما وَاِلتِفاتِ الرَوضِ عَن أَزرَقِ النَهرِ
أَما وَاِلتِفاتِ الرَوضِ عَن أَزرَقِ النَهرِ
وَإِشراقِ جيدِ الغُصنِ في حِليَةِ الزَهرِ
وَقَد نَسَمَت ريحُ النُعامى فَنَبَّهَت
عُيونَ النَدامى تَحتَ رَيحانَةِ الفَجرِ
وَخِدرِ فَتاةٍ قَد طَرَقتُ وَإِنَّما
أَبَحتُ بِهِ وَكرَ الحَمامَةِ لِلصَقرِ
وَقَدٍّ خَلَعتُ البُردَ عَنهُ وَإِنَّما
نَشَرتُ بِهِ طَيَّ الصَحيفَةِ عَن سَطرِ
لَقَد جُبتُ دونَ الحَيِّ كُلَّ تَنوفَةٍ
يَحومُ بِها نَسرُ السَماءِ عَلى وَكرِ
وَخُضتُ ظَلامَ اللَيلِ يَسوَدُّ فَحمُهُ
وَدُستُ عَرينَ اللَيثِ يَنظُرُ عَن جَمرِ
وَجِئتُ دِيارَ الحَيِّ وَاللَيلُ مُطرَفٌ
مُنَمنَمُ ثَوبِ الأُفقِ بِالأَنجُمِ الزُهرِ
أَشيمُ بِها بَرقَ الحَديدِ وَرُبَّما
عَثَرتُ بِأَطرافِ الرُدَينِيَّةِ السُمرِ
فَلَم أَلقَ إِلّا صَعدَةً فَوقَ لامَةٍ
فَقُلتُ قَضيبٌ قَد أَطَلَّ عَلى نَهرِ
وَلا شِمتُ إِلّا غُرَّةً فَوقَ شُقرَةٍ
فَقُلتُ حَبابٌ يَستَديرُ عَلى خَمرِ
وَدونَ طُروقِ الحَيِّ خَوضَةُ فَتكَةٍ
مُوَرَّسَةِ السِربالِ دامِيَةِ الظِفرِ
تَطَلَّعُ في فَرعٍ مِنَ النَقعِ أَسوَدٍ
وَتَسفُرُ عَن خَدٍّ مِنَ السَيفِ مُحَمَرِّ
فَسِرتُ وَقَلبُ البَرقِ يَخفُقُ غَيرَةً
هُناكَ وَعَينُ النَجمِ تَنظُرُ عَن شَزرِ
وَطارَ إِلَيها بي جَناحُ صَبابَةٍ
فَطارَ بِها عَنّي جَناحٌ مِنَ الذُعرِ
فَقُلتُ رُوَيداً لاتُراعي فَإِنَّنا
لَنَطوي ضُلوعَ اللَيلِ مِنّا عَلى سِرِّ
وَسَكَّنتُ مِن نَفسٍ تَجيشُ مَروعَةٍ
وَمَسَّحتُ عَن عِطفٍ تَمايَلَ مُزوَرِّ
وَمَزَّقتُ جَيبَ اللَيلِ عَنها وَإِنَّما
رَفَعتُ جَناحَ النَسرِ عَن بَيضَةِ الخِدرِ
وَقَبَّلتُ ما بَينَ المُحَيّا إِلى الطُلى
وَعانَقتُ ما بَينَ التَراقي إِلى الخَصرِ
وَأَطرَبَ سَجعُ الحَليِ مِن خَيزُرانَةٍ
تَميلُ بِها ريحُ الشَبيبَةِ وَالسُكرِ
غَزالِيَّةُ الأَلحاظِ ريمِيَّةُ الطُلى
مُدامِيَّةُ الأَلمى حَبابِيَّةُ الثَغرِ
تَرَجَّحُ في مَوشِيَّةٍ ذَهَبِيَّةٍ
كَما اِشتَبَكَت زُهرُ النُجومِ عَلى البَدرِ
تَلاقى نَسيبي في هَواها وَأَدمُعي
فَمِن لُؤلُؤٍ نَظمٍ وَمِن لُؤلُؤٍ نَثرِ
وَقَد خَلَعَت لَيلاً عَلَينا يَدُ الهَوى
رِداءَ عِناقٍ مَزَّقَتهُ يَدُ الفَجرِ
وَلَمّا تَجَلّى ضَوءُ صُبحٍ كَأَنَّهُ
مَشيبٌ بِفَودِ اللَيلِ طالِعَ مِن قَطرِ
وَحَطَّ رِداءَ الغَيمِ عَن مَنكِبِ الصَبا
وَنَمَّ عَلى ذَيلُِ الدُجى نَفسُ الزَهرِ
صَدَرتُ وَدونَ النَجمِ سِترُ غَمامَةٍ
يَشِفُّ كَما شَفَّ الرَمادُ عَنِ الجمرِ
وَلا لَيلَ إِلّا بِالثَوِيَّةِ أَقمَرٌ
تَنَفَّسَ في السُكرُ عَن نَفحَةِ الشُكرِ
وَلا كَفَّ إِلّا لِلأَميرِ كَريمَةٌ
تَبَسَّمَ فيها النَصلُ عَن مَبسِمِ النَصرِ
وَهَبَّ بِها يَمضي فَيَفري كَأَنَّما
شِهابٌ بِها يَنقَضُّ أَو قَدَرٌ يَجري
فَلِلَّهِ مَحمولٌ هُناكَ وَحامِلٌ
بَعيدُ مَجالِ الصَوتِ وَالصيتِ وَالذِكرِ
تَلوذُ المُنى مِنهُ بِأَصيَدَ أَمجَدٍ
صَقيلِ فِرِندِ الحَمدِ وَالمَجدِ وَالبِشرِ
وَأَبلَجَ مَنصورِ اللِواءِ إِذا سَرى
أَظَلَّت عُقابُ النَصرِ أَجنِحَةُ النَسرِ
عَلَيهِ يَمينٌ أَن تَفيضَ يَمينُهُ
وَأَن لا يَغُضَّ السَيفُ جَفناً عَلى وِترِ
يَعُبُّ عُبابَ البَحرِ في السِلمِ وَالوَغى
بِبَذلِ اليَدِ الغَرّاءِ وَالفَتكَةِ البِكرِ
لَهُ رايَةٌ لَو زاحَمَ الدَهرُ تَحتَها
لَعُدَّت بِهِ دُهمُ اللَيالي مِنَ الشُقرِ
وَعَزمٌ يُذِلُّ الطَودَ هَدّاً وَنَجدَةٌ
تَهُزُ قُدودَ السُمرِ في الحُلَلِ الحُمرِ
وَوَجهٌ وَضيءٌ شَفَّ عَنهُ لِثامَهُ
كَما شَفَّ رَقراقُ الغَمامِ عَنِ البَدرِ
إِذا كَتَمتَهُ بِالمَفاضَةِ دِرعُهُ
تَراءى هِلالٌ مِنهُ يَطلُعُ مِن بَحرِ
سَرى بَينَ نُوّارٍ لِزُرقِ أَسِنَّةٍ
حِدادٍ وَأَوراقٍ لِراياتِهِ خُضرِ
فَهَزَّت إِلَيهِ عِطفَها كُلَّ رايَةٍ
تَهُزُّ عَلَيهِ الغُصنَ في الوَرَقِ النَضرِ
وَحَنَّ إِلَيهِ كُلُّ وِردٍ مُحَجَّلٍ
كَأَنَّ لُجَيناً سالَ مِنهُ عَلى تِبرِ
يَجولُ في عَنانٍ بِهِ الصَبا
وَيَزخُرُ في لِبدٍ بِهِ البَحرُ في البَرِّ
وَأَشهَبُ وَضّاحٌ تَحَمَّلَ رُقعَةً
مِنَ الحُسنِ لَم تَعبُر بِهِ العَينُ في بَسرِ
تَحُطُّ سُطورَ الضَربِ في صَدرِهِ الظُبى
وَيَعجِمُها وَخرُ المُثَقَّفَةِ السُمرِ
وَيَدرُجُ مِنهُ السِلمُ ما تَنشُرُ الوَغى
فَطَوراً إِلى طَيٍّ وَطَوراً إِلى نَشرِ
وَأَدهَمُ لَولا أَنَّهُ راقَ صورَةً
لَما عَرَفَتهُ العَينُ مِن لَيلَةِ الهَجرِ
طَويلُ سَبيبِ العُرفِ وَالعُنقِ وَالشَوى
قَصيرُ عَسيبِ الذَيلِ وَالأُذنِ وَالنَسرِ
لَهُ غُرَّةٌ تَستَصحِبُ النَصرَ طَلقَةٌ
كَفاكَ بِها في سَورَةِ الحَشرِ مِن عَشرِ
أَما وَاِنتِشارِ النَقعِ عَنهُ صَحيفَةً
لَقَد راعَ في تِلكَ الصَحيفَةِ مِن حِبرِ
وَنالَ فَطيماً سُؤدُدَ الكَهلِ في الصِبا
فَتَمَّ تَمامَ البَدرِ في غُرَّةِ الشَهرِ
وَحَلَّت بِهِ الآمالُ وَهيَ شَريفَةٌ
مَحَلَّ لَيالي الصَومِ مِن لَيلَةِ القَدرِ
لَبيبٌ فَما نَدري أَرَأياً لِحادِثٍ
يُبَيِّتُ أَم سَهماً لِشاكِلَةٍ يَبري
تَقَسَّمَهُ جودٌ يَفيضُ وَهِمَّةٌ
فَمِن مَنهَلٍ غَمرٍ وَمِن جَبَلٍ وَعرِ
لَهُ كُلُّ نُعمى بَيَّضَت كُلَّ صَفحَةٍ
بِكُلِّ مَكانٍ فَالبَهيمُ مِنَ الغُرِّ
فَلَو مَسَحَت يُمناهُ عَن وَجهِ لَيلَةٍ
لَحَطَّت قِناعَ اللَيلِ عَن قَمَرٍ يَسري
رَمَيتُ بِآمالي إِلَيهِ وَإِنَّما
حَمَلتُ بِها المَرعى الجَديبَ إِلى القَطرِ
وَلا أَمَلٌ إِلّا كِتابُ شَفاعَةٍ
إِذا الخَطبُ أَعيا وِزرُهُ شَدَّ مِن أَزري
شَفيعٌ لَو اِستَعطَفتُ عَصرَ الصِبا بِهِ
لَعاجَ سَقَتهُ دَمعَةُ المُزنِ مِن عَصرِ
وَبي مَسُّ شَكوى لاأُطيقُ لَها السُرى
فَإِن لَم أَطَأ بابَ الأَميرِ فَعَن عُذرِ
وَلَو مُلِئَت عَينُ الدُجى لَمَلَأتُها
بِغُرَّةِ شَمسِ العَصرِ في مَطلَعِ القَصرِ
وَما المَرءُ إِلّا قَلبُهُ وَإِذا سَرى
مَعَ الرَكبِ مِن شَوقٍ فَإِنّي مَعَ السَفرِ
أَبا الطاهِرِ أَقبَلها إِلَيكَ تَحِيَّةً
أَرَقتُ بِها سَحرَةً رَونَقَ السِحرِ
خَلَعتُ قَوافيها عَلَيكَ وَإِنَّما
نَظَمتُ بِها عِقداً نَفيساً عَلى نَحرِ
فَسُد وَطَإِ التيجانَ عِزّاً وَذُد وَجُد
فَسيحَ فِناءِ المُلكِ عالي يَدِ الأَمرِ
طَليقَ لِسانِ السَيفِ وَالضَيفُ وَالنَدى
رَفيعَ مَنارِ القَدرِ وَالذِكرِ وَالفَخرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن خفاجةغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1159