تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 19 أبريل 2011 07:28:28 م بواسطة ملآذ الزايري
0 423
وَأَروَعَ أَمجَدَ قَرَّظَتهُ
وَأَروَعَ أَمجَدَ قَرَّظَتهُ
وَبيضُ اللَآلي لِبيضِ النُحورِ
وَشَعشَعَتِ الخَمرُ أَخلاقَهُ
فَأَطلَعَها غُرَراً لِلبُدورِ
وَهاتيكَ آدابُهُ لُجَّةٌ
فَمَن لي زَخَرَت بِالعُبورِ
وَما أَرغَتِ الكَأسُ في كَفِّهِ
وَلَكِنَّها ضَحِكَت عَن سُرورِ
إِذا ماجَرى فَوقَ قُرطاسِهِ
يَراعٌ جَرى حِبرُهُ بِالحُبورِ
فَنَلثُمُ أَوضاعَ تِلكَ الرِقاعِ
وَلُعسَ مَراشِفِ تِلكَ السُطورِ
فَهَل نِقسُهُ مِن سَوادِ اللَمى
وَمُهرَقَهُ مِن بَياضِ الثُغورِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن خفاجةغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس423