تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 19 أبريل 2011 07:29:42 م بواسطة ملآذ الزايري
0 1011
تَشَفَّع بِعِلقٍ لِلشَبابِ خَطيرِ
تَشَفَّع بِعِلقٍ لِلشَبابِ خَطيرِ
وَبِت تَحتَ لَيلٍ لِلوِصالِ قَصيرِ
وَنَل نَظرَةً مِن نُضرَةِ الحُسنِ وَاِنتَعِش
بِغُرَّةِ رَقراقِ الشَبابِ غَريرِ
فَما الأُنسُ إِلّا في مُجاجِ زُجاجَةٍ
وَلا العَيشُ إِلّا في صَريرِ سَريرِ
وَإِنّي وَإِن جِئتُ المَشيبَ لَمولَعٌ
بِطُرَّةِ ظِلٍّ فَوقَ وَجهِ غَديرِ
فَيا حَبَّذا ماءٌ بِمُنعَرَجِ اللِوى
وَما اِهتَزَّ مِن أَيكٍ عَلَيهِ مَطيرِ
وَنَفحَةُ ريحٍ لِلرَبيعِ ذَكِيَةٌ
وَلَمحَةُ وَجهٍ لِلشَبابِ نَضيرِ
وَنَعسَةُ طَرفِ العَينِ مِن سِنَةِ الكَرى
لِرَجعِ خَريرٍ أَو لِشَجوِ هَديرِ
وَقَد لاحَ وَجهُ الصُبحِ يَندى كَأَنَّهُ
وَراءَ قِناعِ اللَيلِ وَجهُ بَشيرِ
وَأَشرَقَ نَجمٌ لِلثُرَيّا كَأَنَّهُ
أَيادي نَعيمٍ أَو هِضابُ ثَبيرِ
فَتىً شابَ في عَصرِ الشَبيبَةِ حِنكَةً
وَقامَ صَغيراً في جَلالِ كَبيرِ
وَأَصغى إِلى داعي النَدى سَمعَ أَروَعٍ
مُجيبٍ عَلى بُعدِ الصَريخِ مُجيرِ
فَباتَ وَلِلأَنباءِ فيهِ تَأَرُّجٌ
تَطيبُ بِهِ أَنفاسُ كُلِّ سَميرِ
وَلِلرَوضِ سِرٌّ شافَهَتنا بِهِ الصَبا
سُحَيراً فَأَلهى مِن حَديثِ خَبيرِ
وَلِلمَدحِ أَلحانٌ تَهُزُّ شَجِيَّةٌ
تُنَسّي بِها المُكّاءَ كُلَّ صَفيرِ
وَقَد أَغضَتِ الشِعرى العُبورُ لِهِمَّةٍ
تُقَلِّبُ دونَ المَجدِ لَحظَ غَيورِ
تُواقِعُ أَبكارَ العُلا غَيرَ أَنَّها
تَرى أَنَّ بَحرَ الجودِ خَيرُ طَهودِ
وَتَصفَحُ لا عَن ذِلَّةٍ صَفحَ رَحمَةٍ
فَتُرسِلُ دونَ الذَنبِ سَترَ غَفورِ
وَتَجلو سَوادَ المُشكِلاتِ بِخاطِرٍ
تَرَكَّبَ مِن نارٍ تُشَبُّ وَنورِ
إِذا قِستَ ما بَينَ الحُسامِ وَبَينَهُ
تَبَسَّمَ وَاِهتَزَّ اِهتِزازَ سُرورِ
مِن آلِ رَحيمٍ حَيثُ لا هَضبَةُ العُلا
لِهَدٍّ وَلا بَحرُ النَدى لِعُبورِ
مِن القَومِ أَدَّتهُم إِلى خَيرِ أَبطُنٍ
تَخَيَّرنَ لِلأَبناءِ خَيرَ ظُهورِ
تَرى المُزنَ ثَجّاجاً بِهِم مُتَهَلِّلاً
سَماحَةُ أَيدٍ وَاِبتِسامُ ثُغورِ
غَيارى عَلى الأَيدي العَذارى كَأَنَّما
تُزَفُّ مِنَ الكِتمانِ خَلفَ سُتورِ
فَهاهُم كَما تَهوى العُلا لا ثَناؤُهُم
لِطَيٍّ وَلا أَسرارُهُم لِنُشورِ
يَذوبونَ ظَرفاً غَيرَ أَنَّ قُلوبَهُم
إِذا ما دَهى خَطبٌ قُلوبُ صُخورِ
تَرى بِهِمُ مِن نَضرَةٍ في سَماحَةٍ
طُلوعَ بُدورٍ في اِرتِجاجِ بُحورِ
وَتَعشو إِلى نارٍ بِهِم في مَفازَةٍ
ذَكاءُ قُلوبٍ في اِتِّساعِ صُدورِ
فَما البَطَلُ الحامي وَقَد صافَحَ الطُلى
بِأَبيَضَ بَسّامِ الفِرِندِ طَريرِ
بِأَطوَلَ باعاً مِن رَحيمٍ وَقَد سَطا
بِأَرقَشَ مُصفَرِّ القَميصِ قَصيرِ
فَيا حُسنَ مَرأى المَلِكِ بَينَ مُهَنَّدٍ
خَضيبٍ وَرَندٍ لِليَراعِ نَضيرِ
وَقَد طارَحَ السَيفُ اليَراعَ فَأَطرَبا
بِرَجعِ صَليلٍ رائِعٍ وَصَريرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن خفاجةغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1011