عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الأندلس > غير مصنف > ابن خفاجة > أَلا إِنَّها سِنٌّ تَزيدُ فَأَنقُصُ

غير مصنف

مشاهدة
1412

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

أَلا إِنَّها سِنٌّ تَزيدُ فَأَنقُصُ

أَلا إِنَّها سِنٌّ تَزيدُ فَأَنقُصُ
وَنفضَةُ حُمّى تَعتَريني فَأَرقُصُ
فَها أَنا أَمحو ماجَنيتُ بِعَبرَتي
وَأَنظُرُ في ماقَد عَمِلتُ أُمَحِّصُ
وَأَلمَحُ أَعقابَ الأُمورِ فَأَرعَوي
وَيُعمى عَلَيَّ الأَمرُ طَوراً فَأَفحَصُ
وَيا رُبَّ ذَيلٍ لِلشَبابِ سَحَبتُهُ
وَما كُنتُ أَدري أَنَّهُ سَيُقَلَّصُ
وَلَمحَةِ عَيشٍ بَينَ كَأسٍ رَوِيَّةٍ
تُدارُ وَظَبيٍ بِاللِوى يَتَقَنَّصُ
أَلا بانَ عَيشٌ كانَ يَندى غَضارَةً
فَيالَيتَ ذاكَ العَيشَ لَو كانَ يَنكُصُ
وَعِزُّ شَبابٍ كانَ قَد هانَ بُرهَةً
أَلا إِنَّها الأَعلاقُ تَغلو وَتَرخُصُ
فَمَن مُبلِغٌ تِلكَ اللَيالي تَحِيَّةً
تُعَمُّ بِها طَوراً وَطَوراً تُخَصَّصُ
عَلى حينَ لاذاكَ الغَمامُ يُظِلُّني
وَلا بَردُ تِلكَ الريحِ يَسري وَيَخلُصُ
وَقَد طَلَعَت لِلشَيبِ بيضُ كَواكِبٍ
أُقَلِّبُ فيها ناظِري أَتَخَرَّصُ
كَأَن لَم أُقَبِّل صَفحَةَ الشَمسِ لَيلَةً
وَلَم يَنتَعِل بي دونَها الشَمسَ أَخمَصُ
وَلا بِتُّ مَعشوقاً تَطيرُ بِأَضلُعي
قَطاةٌ لَها بَينَ الجَوانِحِ مَفحَصُ
ابن خفاجة
التعديل بواسطة: ملآذ الزايري
الإضافة: الثلاثاء 2011/04/19 11:35:54 مساءً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com